ســــــــــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــدم saidm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بك أخي الزائر ونتمنى لك زيارة موفقة وجيدة ونتمنى أن تكون بصحة وسعادة دائمة أنت وأهلك الكرام

المواضيع الأخيرة

» بيع وشراء عقارات وشقق بمحافظات القاهرة والجيزة وإيجار مفروش محدد المدة
الإثنين يونيو 11, 2018 2:15 am من طرف saidm

» شرح مواد القانون لطلبة كلية الحقوق بمنطقة الخليج العربي
الخميس مايو 10, 2018 2:31 pm من طرف saidm

» رسالة الماجستير والدكتوراة بسعر أقل بكثير من ذي قبل
الثلاثاء أبريل 10, 2018 2:21 am من طرف saidm

» الأبحاث والدراسات العلمية والترجمة
الثلاثاء مارس 13, 2018 5:14 am من طرف saidm

» اسكتش الوساطة
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:43 pm من طرف saidm

» اسكتش ما يحدث داخ نقابة المحامين
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:41 pm من طرف saidm

» حصري فيلم الطريقين من أجمل أفلام 2017
السبت نوفمبر 04, 2017 4:15 am من طرف saidm

» الجن والعفاريت سبب هزيمة الزمالك من سموحة بثلاثية
الجمعة أكتوبر 20, 2017 4:31 pm من طرف saidm

» عماد متعب لابد أن يتخذ القرار المناسب لتاريخه الكروي مع الأهلي المصري
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:18 pm من طرف saidm

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    هل يوسف والي وزير الزراعة الأسبق فى عصر مبارك يهودي وعميل إسرائيلي

    شاطر
    avatar
    saidm
    Admin

    عدد المساهمات : 340
    نقاط : 1027
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009
    العمر : 42

    هل يوسف والي وزير الزراعة الأسبق فى عصر مبارك يهودي وعميل إسرائيلي

    مُساهمة من طرف saidm في الإثنين فبراير 21, 2011 12:32 pm

    ن سياسة وزير الزراعة الدكتور "يوسف والي" هي السبب في ارتفاع الإصابة بمرض السرطان نتيجة استيراد مبيدات زراعية سامة من الكيان الصهيوني.


    وقال "الشاعر": "إن مئات الأنواع السرطانية أخذت تغزو بشدة أجساد المصريين بعدما تحولت إلى هشيم، وإن الأغذية الفاسدة تمثل السبب الأساسي فى إصابة 50% من المصريين بالسرطان، وقال: "إنه رغم أن كل الدراسات العلمية أكدت أن المبيدات السامة والمحرمة دوليًّا والهرمونات هي المسئولة الأولى عن هذه الكارثة، وإدانة العديد من المسئولين بوزارة الزراعة لدخول هذه المبيدات، إلا أن الحكومة لم تتخذ أية إجراءات ضد هذا الخطر


    وزير للزراعة جاء بإستراتيجية (ويل لمصر لو لم تأكل من
    تكنولوجيا إسرائيل الزراعية )
    أحد قيادات الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر ووزير سابق للزراعة واستصلاح الاراضي. خريج كلية الزراعة، لم يتزوج، رشح نائبا في مجلس الشعب المصري عن دائرة انتخابية في محافظة الفيوم. شغل منصب أمين عام الحزب قبل أن يعوضه صفوت الشريف، وهو الآن... عضو في المكتب السياسي للحزب ومساعد رئيس الحزب الوطني الديمقراطى. خرج من وزارة الزراعة بعد اتهامه باستخدام مبيدات زراعية محظورة دوليا وتؤدي للاضابة بمرض السرطان.وتسبب في مرض كثير من الشعب المصري بالسرطان بسبب المبيدات المسرطنة والمواد المهرمنه التي استخدمها في المجالات الزراعية ومكروه من قبل الشعب المصري

    الدكتور يوسف والى الذي ظل لأكثر من 20 عاما في المطبخ السياسى والحزبى ولم يكن قريبا فقط من صناع القرار، بل كان شريكا وصانعا في الكثير من القرارات مع القيادة السياسية، رغم أنه يرى أنه ورفاقه مجرد سكرتارية عند الرئيس، فإنه يملك ملفا من القصص و...الأسرار التي لو باح بها الرجل لكانت صدمة للجميع.رفض يوسف والي المثول امام المحكمة التي تحاكم 21مسئولا ومتعاملا مع وزارة الزراعة معظمهم من كبار مساعديه، وامتنعت النيابة عن تنفيذ امر المحكمه باستدعائه والزامه بالحضور ولو با لقوه، وتعلل الوزير بانشغاله وهو ما دفع المحكمة للا خذ بجوهر القانون وإعطاءه فرصة اخري ,وذلك لكي يمثل امام محكمة الجنايات ويجيب علي اسئلة المحكمة بشان الاتها ما ت التي وجهها له المتهم الأول بـالقضية وكيل أول الوزاره ورئيس البنك الزراعي يوسف عبد الرحمن والمحبوس احتياطيا مع بقية المتهمين ,حيث سلم مصطفي أبوزيد فهمي محامي عبد الرحمن وثائق للمحكمة تثبت مسئولية الوزير عن كل الاتهامات المنسوبة لموكله والتي تصل عقوبتها للمؤبد لكونها تشكل خيانة للوطن، وابرز تلك الاتهامات استيراد مبيدات وهرمونات تسبب السرطان والفشل الكلوي والكبدي والعقم، وادخالها عن عمد للبلاد مقابل عمولات وبموافقة صريحة من يوسف والي والذي كان يعرف خطرها

    أنا السيد .. أنا الحاكم .. أنا المهيمن .. أنا القوى .. أنا الطاغى ..
    أنا الطاغية .. أنا قاتل القتيل والسائر فى جنازته .. أنا الشرطة وأنا
    القاضى .. أنا الحكومة وأنا النظام .. أنا المندوب السامى الصهيونى .. من
    نظر إلىّ أفقدته البصر المارق ، ومن أشار إلىّ بأصابع الاتهام قطعت يده
    كالسارق .. ومن تهكم أو تهجم تركته لأنه لن يقدم ولن يؤخر
    تركته يقول ما يقول وأنا أفعل ما أفعل .. لن أترك بيت دون مريض .. ولن أترك نبت دون تلوينه بالسموم وتكوينه بالهرمون .. لن أترك مياه نقية ولا ثروة سمكية أو حيوانية .. أنا جيش تفوق قدراته قدرات المارينز وعصابات صهيون .. أنا المكفل بمصـر لأجعل في لأجعل فيها خزائن الموت والمرض والعجز والعوز .. أنا الغائب عن الصورة والمعلوم بالضرورة .... !!

    لقد تفرعن يوسف والى وتجبر وفعل فى مصـر الأفاعيل .. فعل ما لم يفعله الأعداء وهو منهم ، ولم يجد فى البلاد من يكسر عينه بعدما كسر عيون المسئولين وكرر على رؤوس الأشهاد ما قاله فرعون "أنا ربكم الأعلى" وسجن من الشرفاء من كانت أحذيتهم أفضل من سيرته
    وإذا كانت إسرائيل تتفاخر بأنه الرد العملى على "رأفت الهجان" فما أوسع الفرق بين الأصل والتقليد .. ما أوسع الفرق بين من خدع الأعداء من أجل بلاده وبين من خان بلاده من أجل الأعداء .. ما أوسع الفرق بين من لم تعرف إسرائيل حقيقته وهو فيها ، وبين من عرفناه حق المعرفة وهو فينا ، فالشعب كله يعلم أن يوسف والى ما هو إلا جاسوسًا ترعاه الدولة !!

    إن عمالته لم تكن بطولة ، ولم تكن رجولته رجولة ، وهو لغز فيه من العجب الكثير وتحيطه علامات الاستفهام من كل جانب ، ورغم أنه يمتلك أرض مصـر طولاً وعرضًا وغربًا وشرقًا إلا أنه لن يجد فى مصـر شبرًا واحدًا يُدفن فيه ولسوف يقضى أيامه الأخيرة ـ إن فلت من العقاب ـ فى تل أبيب أو فى احدى ولايات أمريكا ... ولن يجاور قبره إلا قبر "جولدمائير" والارهابى "شارون" لأن الطيور على أشكالها تقع .

    إن يوسف والى هو أصل الداء وأصل الخيانة وأصل كل رذيلة فى البلاد ، وما يوسف عبد الرحمن إلا واحدًا من عشرات ـ بل مئات من عملاء الصف الثانى الذى أعدهم يوسف والى لاستكمال مسيرة الهدم والدمار من بعده ونشر الأمراض والأوبئة فى طول البلاد وعرضها

    فالرجل
    جلس على كرسى وزارة الزراعة فى فترة كان نجمه السياسى يسطع داخل الحزب
    الوطنى حتى احتل منصب الأمين العام للحزب الحاكم، وتحول اسمه ومنصبه داخل
    الحزب إلى لغز كبير لأنه واكب بداية حملة هجوم نارية من جانب المعارضه على
    سياسات الرجل التطبيعية فى مجال الزراعة، ووصل الأمر إلى اتهام خصومه له
    بأنه ينتهج استراتيجية شعارها، كما قال معارضوه: «ويل لمصر لو لم تأكل من
    تكنولوجيا إسرائيل الزراعية
    والسبب يرجع إلى أفعال وأقوال والى فى هذا الملف الذى وصل إلى ذروته فى عهده ولم يعد أحد يستطيع أن يوقفه، فهو صاحب العبارة الشهيرة « إن علاقتنا بإسرائيل لمصلحة مصر».. وهو ماجعل البعض يستخدم عبارة الزواج الكاثوليكى بين مصر وإسرائيل فى مجال الزراعة بسبب سياسات الدكتور يوسف والى.. وتحولت تلك العلاقة إلى لغز كبير فى حياة الرجل، فهل لديه الآن بعد أن أصبح خارج كل المناصب مايقوله لحل هذا اللغز الذى وصل بالمعارضة أن اتهمته بأن السبب للعلاقة بينه وبين وإسرائيل يعود إلى جذوره اليهودية.

    ربما يجد د. والى مخرجا آخر غير عبارته بأنه مجرد سكرتير عند الرئيس بأنه تولى الوزارة، وكان هناك من العوامل الخارجية التى أجبرته على اللجوء إلى إسرائيل، والتى كانت السبب فى انهيار زراعة عدد من المحاصيل الاستراتيجية واستبدالها بزراعة عدد آخر من السلع الاستفزازية، ولن يستطيع أن يقدم إجابة حقيقية عن تفشى ظاهرة استيراد المبيدات المسرطنة والارتماء فى أحضان إسرائيل فى مجال الزراعة، وظهر ذلك بأن الوزارة فى عهده أرسلت ما يقرب من 12 ألف بعثة مصرية إلى إسرائيل بهدف التدريب على الوسائل الحديثة للزراعة وحولت أجساد المصريين فى عهده إلى فئران للتجارب لكل منتج زراعى إسرائيلى كان يتم استيراده من تل أبيب.

    والحقيقه الوحيدة لدى الدكتور يوسف والى التى ننتظر أن نسمعها منه فى ملف التطبيع الزراعى والمبيدات المسرطنة هى: لماذا صمتت القيادة السياسية لأكثر من 20 عاما تجاه هذا التخريب المتعمد من جانب الدكتور والى للزراعة المصرية بكل أشكالها والتى أدت إلى تجريف 90% من أجود الأراضى الزراعية وانهيار زراعة المحاصيل الاستراتيجية مثل القمح والقطن والأرز، والاعتماد على محاصيل استفزازية مثل الكانتلوب والفراولة، فهل سيتكلم والى بعبارة أنه مجرد منفذ لسياسات الرئيس باعتباره مجرد سكرتير؟ أعتقد أنه لن يخرج كثيرا عما قاله فى الماضى إلا إذا كان سيمتلك من الجرأة مايجعله يقول إن لديه خطابا رئاسيا بضروره اللجوء إلى تشجيع التطبيع الزراعى مع إسرائيل وجلب ملايين الأطنان من المبيدات المسرطنة وهو ماسيعجز عنه د. والى كما أنه لايملك الشجاعة بتقديم اعتذار للشعب الذى تسببت سياسته الزراعية فى إصابة الملايين بأمراض سرطانية وفشل كلوى وغيرها من الأمراض التى ظهرت مع أول عملية تطبيع مع إسرائيل.

    نفس الصمت والألغاز كانت فى قضية يوسف عبدالرحمن واكتفى د. والى وقتها بتقديم وصلة مدح فى يوسف عبدالرحمن بل واستشهاده بما قاله الرئيس مبارك فى حق المتهم فى أكثر من مناسبة.

    أخيرا هل سيتكلم الدكتور يوسف والى -لو أراد- عن قصته فى الحزب الوطنى وحقيقة خلافاته مع نجل الرئيس مبارك، وهل فشل فى معركته مع الحرس الجديد لأن الذى يقودهم هو ابن الرئيس؟ وهل سيدافع والى عن سياسة التطبيع؟ وهل سيكشف عن دور للقيادة السياسية؟ وهل سيجد مبررات تخرجه من الاتهام الأولى والدائم بأنه وراء إصابة المصريين بكل أنواع السرطانات الموجودة فى مصر حاليا؟ أعتقد أنه من الضرورى أن يخرج هذا الرجل عن صمته ولا يكتفى بعبارة أنه مجرد سكرتير عند الرئيس لأنه هنا يحمل الرئيس كل كوارثه الزراعية والتطبيعية وفساد موظفيه بالوزراة، بداية من طفله المدلل يوسف عبدالرحمن وانتهاء بذراعه اليمنى فى الوزارة أحمد عبدالفتاح المتهم فى قضية رشوة، والذى خرج عن صمته بعد الحكم عليه ووجه اتهامات مباشرة للدكتور يوسف والى زاعما أنه كان يعلم بكل كبيرة وصغيرة داخل الوزارة، ولكن أحدا لم يلتفت إلى كلام أحمد عبدالفتاح واعتبره البعض محاولة توريط الوزير الصامت معه وأنه مجرد كبش فداء للدكتور يوسف والى.. الأسئلة كثيرة والإجابات فى بطن هذا الوزير الذى اتهم بكل شىء وظل صامتا حتى اليوم، وفقد كل مناصبه ولم يعد أحد يتذكره رغم أنه منذ سنوات قليلة كان الرجل الأقوى فى الحزب والوزارة.

    لمعلوماتك...
    ◄1931 ولد الدكتور يوسف والى، وحصل على بكالوريوس الزراعة جامعة القاهرة 1951، وعين وزيراً للزراعة والأمن الغذائى فى 4 يناير، وعضو المكتب السياسى وأمين عام مساعد الحزب الوطنى الديمقراطى فى نوفمبر 1984 وحتى عام 1985.
    ◄مبيدات يوسف والى..
    لا تزال قضيته غامضة حتى الآن، فهو أحد قيادات الحزب الوطنى الديمقراطى الحاكم فى مصر، ووزير سابق للزراعة واستصلاح الأراضى. خريج كلية الزراعة، لم يتزوج، رشح نائبا فى مجلس الشعب المصرى عن دائرة انتخابية فى محافظة الفيوم. شغل منصب أمين عام الحزب، كرمه الرئيس جمال عبدالناصر بجائزة الدولة عام 1968، و كرمه الرئيس أنور السادات بجائزة الدولة عام 1975، وأثير جدل كبير حول مسئوليته فى عملية استيراد مبيدات زراعية مسرطنة، وحركت ضده دعاوى قضائية دون أن تناله هو شخصي

    أهالي
    الضحايا يطالبون بمصادرة أمواله ودفع 100 مليون جنيه تعويض..مواجهة ساخنة
    بين ضحايا المبيدات المسرطنة ويوسف والي أمام محكمة الجنايات
    تشهد محكمة جنايات القاهرة صباح اليوم مواجهة ساخنة بين الدكتور يوسف والي ـ نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق ـ والدكتور يوسف عبد الرحمن ـ وكيل وزارة الزراعة ورئيس بنك التنمية والائتمان الزراعي الأسبق ـ من جهة، ومحامي ضحايا المبيدات المس...رطنة وعدد من المنظمات المعنية بكشف كارثة المبيدات من جهة ثانية .
    وطالب محامو الضحايا ـ وعلى رأسهم المحامي نبيه الوحش ـ في المذكرات التي تقدموا بها إلى رئيس محكمة الجنايات بمصادرة أموال كل من جوزيف أمين والي موشيه ميزار مزراحي الشهير بيوسف والي ـ وزير الزراعة الأسبق ـ ومستشاره الدكتور يوسف عبد الرحمن ، وإلزامهما بدفع تعويض قدره 100 مليون جنيه ، تخصص لعلاج مرضى الكلى والكبد والسرطان ومساعدة من فقدوا عائلهم بسبب المبيدات المسرطنة.
    واتهمت المذكرات يوسف والي بالمسئولية عن إدخال المبيدات المسرطنة بناءً على تقرير الرقابة الإدارية الذي تسلمته النيابة ، والذي يثبت أن جميع المبيدات المسرطنة والمحرمة دوليا دخلت بموافقته الشخصية.
    واستندت إلى تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس الشعب وترأسها الدكتور حمدي السيد ـ رئيس اللجنة الصحية بالبرلمان ونقيب الأطباء ـ والتي أكدت أن جميع المبيدات المسرطنة والمحرمة دوليا دخلت البلاد بأوامر شخصية من الدكتور يوسف والي.
    وناشدت المذكرة المحكمة باسم جميع ضحايا السرطان والفشل الكلوي والكبد الوبائي معاقبة جميع أفراد العصابة وكل من ساعدها أو سهل مؤامرتها أو اشترك معها في تنفيذ جريمة دخول المبيدات المسرطنة بعد أن انفتحت شهيتهم للمال الحرام على حساب حياة وصحة المصريين، على حد تعبير المذكرات .
    يذكر أن محكمة النقض كانت قد قيلت النقض في هذه القضية وقررت إعادة المحاكمة من جديد مرة أخرى بالقضية رقم 2859 لسنة 2005م.

    يوسف والي يقدم اوراق أمام المحكمة ويلوح بوثائق تدين مبارك ونجليه بالفسادوثائق خطيرة امام القضاه تشيرا لى قتل المصريين عن عمداً بالمبيدات
    رفض يوسف والي المثول امام المحكمة التي تحاكم 21مسئولا ومتعاملا مع وزارة الزراعة معظمهم من كبا ر مسا
    عديه،وامتنعت النيا بة عن تنفيذ امر المحكمه باستدعائه ا والزامه بالحضور ولو با لقوه، وتعلل الوزير با
    نشغاله وهو ما دفع المحكمة للا خذ بجوهر الق...انون واعطاءه فرصة اخري ,وذلك لكي يمثل امام محكمة الجنايات
    ويجيب علي اسئلة المحكمة بشان الاتها ما ت التي وجهها له تلميذه و المتهم الاول بـالقضية وكيل اول الوزاره
    ورئيس البنك الزراعي يوسف عبد الرحمن والمحبوس احتياطيا مع بقية المتهمين ,حيث سلم مصطفي ابوزيد فهمي محامي
    عبد الرحمن وثائق للمحكمة تثبت مسئولية الوزير عن كلالاتهامات المنسوبة لموكله والتي تصل عقوبتها للمؤبد
    لكونها تشكل خيا نة للوطن ، وابرز تلك الاتهامات استيراد مبيدات وهرمونا ت تسبب السرطان والفشل الكلوي
    والكبدي والعقم،وادخالها عن عمد للبلاد مقابل عمولات وبموافقة صريحة من يوسف والي والذي كان يعرف
    خطرها.
    يوسف والي والذي رفض المثول امام هيئة المحكمه ابلغ رجال الامن المصاحبين له بان استدعائه
    للمحكمة مصيدة له وانه لن يقع فيها بمفرده وانه سيتقدم للمحكمه بوثائق تشير الي مسئولية
    مبارك واولاده عن استيراد هذه السموم ايضا بالتنسيق مع يوسف عبد الرحمن و...الذي اشاد مبارك
    بجهوده مرارا خلال زياراته المتعاقبه لمشروع شرق العوينات <والكلام هنا ليوسف والي> والذي كان
    يوسف عبد الرحمن مشرفا عليه حتي اعتقاله وفق مصطلح يوسف والي،والذي اشار ايضا الي ان
    يوسف عبد الرحمن هو الذي كان يستقبل مبارك بشرق العوينات ويشرح له الانجازات هناك وكان
    مبارك يبد و مبهورا به بتلك الانجازات امام الناس و التي كانت تتابع جولته علي شاشات التليفزيون .
    وقال والي امام رجال امن مكتبه ان يوسف عبدالرحمن هو الذي كان مكلفا من قبله بمتابعة
    مشروعات اولاد الرئيس الزراعيه < مستغلا في ذلك امكانات وزارته بالطبع,
    والملفت للنظر انه بعد تصريحات يوسف والي تلك تم تاجيل تعديل وزاري كان يفترض ان يخرج بمقتضاه
    المذكور من الوزاره، كما صدرت تعليمات للنيابه بعدم الضغط عليه للذهاب للمحكمه والتعليمات مصدرها
    مؤسسة الرئاسه والتي تحاول ايجاد مخرج ليوسف والي من ورطته .

    ويواجه يوسف والي مقاطعة من قيادات الحزب الوطني خلال الشهور القليلة الماضيه توجت بتجاهله
    في مؤتمر الحزب الاخير.
    والجدير بالذكر ان يوسف والي رفض المثول اما م مكتب النا ئب العام عند ضبط القضيه وتعا لي عليه وارسل مذكرتين
    حاول خلا لهما تبرئة تلا ميذه وخصوصا يوسف عبدالرحمن الا ان النائب العا م ذكر في قرار
    الاتهام با ن الوزير لم يجيب علي سؤال واحد من الاتها مات الموجهة لوزارته،وتقدمت الرقابة
    الادارية بوثائق للنيابة العامه مع وثائق مماثلة قدمت للنيابة ايضا من الج...هاز المركزي للمحاسبات
    تشير بو ضوح لمسئولية يوسف والي عن ادخا ل المبيدات الاسرائيلية المسرطنة والواردة عبر شركات
    صهيونيه متعددة الجنسيات الي مصر وعن عمد.

    بل واخطر ما تنا ولته التقا رير الموضوعة اما م المحكمة الان ان يوسف والي صرح لشركات مثل سيبا
    جا يجي با ستغلال حقول الفلا حين في تجارب علي مبيدات جديده استغلت فيها حاجات الفقراء للعمل
    كفئران تجارب ، وعلي الرغم من انذار الجهاز المركزي ليوسف والي من خطورة فعلته الا انه مضي
    غير عابيء بمثل هذه الانذارات وهو ما ذكره الجهاز المركزي في تقاريره للمحكمه ،وحددت التقارير
    اسماء الضحايا ، ومناطق حقول التجارب ، وارقام الشيكات التي دفعتها لهم سيبا جا يجي ، وغير
    ها من شركات التجارب ،و اشارت لتلف الارض والمحاصيل بعد ذلك

    اكدت الوثائق ان الوزير خرق الحظر الذي كان هو نفسه قد فرضه علي استيراد المبيدات المسرطنه،عندما اعطي ليوسف عبد الرحمن استثناءات با دخا لها وترويجها في بلادنا دون وازع من ضمير اوحتي شعور بالمسئوليه،
    هو ماجعل استاذ دكتور محمد غنيم عميد معهد الكلي يصرح لمكرم محمد احمد
    بالمصور ان معدلات الاصابه بالفشل الكلوي والكبدي بمصر تصل الي ستة اضعاف نظيرتها في العالم عاز
    يا ذلك بسبب المواد الزراعية الملوثه مثل النترات والحبوب الفاسده والمياه الملوثه,و...يكفي
    الاعلانات بالتليفزيون المصري عن التبرع لبناء معهد سرطان الاطفال ,وهي اعلانات تسير استهجان من
    يعرفون الحقيقة لان منع يوسف والي من ادخال مستلزمات الا نتاج الزراعيه المهرمنه والمبيدات
    والكيماويات المسرطنه اولا هو المطلوب حتي يمكن ان يحتسب التبرع عند الله جلة عظمته.
    والواضح امام المحكمة حاليا ان يوسف والي ورجاله سمسروا وتاجروا في كل شي وتفننوا في الاضرار
    بصحة هذا الشعب من ادخال لسلا لات حيوانية وداجنة وسمكية مهرمنة ومريضة وترويج لحبوب فاسده وشتلات
    موبؤه وتلويث للبيئه ،وكل ذلك كان يحدث تحت سمع وبصر الرئيس... مبارك والذي حذرته الشعب وصحف اخري
    بخطورة ما يحدث الا انه استهان بمثل هذه التحذيرات ، ولولا ان مبارك اراد اكتساب شعبية لمخطط
    توريث نجله للسلطة لما تحرك خطوة واحدة للقبض علي رجال يوسف والي، في وقت المطلوب فيه يوسف
    والي نفسه ،والا ما هو الجديد الذي جعل مبارك يتحرك فجريدة الشعب حذرته فحبس رجالها وقصف
    اقلامهم وصادر طبعتها الورقية ولا تزال مصادرة رغم صحة كل كلمة ذكر تها الصحيفة حول خطورة
    يوسف والي وعصابته علي الامن القومي لهذا الوطن ،وهو ما يؤكد مصداقية ما يقوله يوسف والي بان
    الفساد بوزارته تم بتعليمات من مبارك وولديه.
    والان في ظل كل ذلك نجد يوسف والي يستمر في مطاردة الصحفيين مستغلا نفوذه ويحاول الضغط علي
    احد القضاء الشرفاء لكي يحبس احمد عزالدين الكاتب الصحفي بالاسبوع لمجرد انه قال في مقال
    كتبه ان والي شهد زورا لصالح محافظ الجيزه الاسبق امام المحكمه، وعلي ا...لرغم من ان المحكمه
    ادانت المحافظ الاسبق بالحبس الا ان يوسف والي استمر ببلاغه وحاول الضغط علي المحكمه لكي تسجن
    احمد عزالدين محاولا تكرار مع فعله مع رجال جريدة الشعب,الا ان رئيس الدائرة التي تنظر قضية
    احمد عزالدين كان رجلا شريفا وتنحي عن نظر هذه القضيه


    الأربعاء, 13 يناير 2010 10:01
    ** منعت السلطات المصرية في مطار القاهرة خروج يوسف والي نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق و نائب رئيس الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم للشئون الداخلية . تم منعه من مغادرة مصر ً الي الولايات المتحدة , والتي سبق أن حصل منها قبل عقود علي دكتوراه في البساتين , وسبق أن حصل من سفارتها قبيل أشهر علي تأشيرة دخول مفتوحة للولايات المتحدة والتي عمل نائب رئيس الوزراء المصري الأسبق يوسف والي أيضا ً لأجل حماية مصالحها ومصالح تل أبيب في مصر طوال العقدين الماضيين .

    عندما وصل يوسف والي الي مطار القاهرة وبات علي وشك ركوب الطائرة اكتشف منعه من السفر فأحدث أزمة وأصر علي مغادرة مصر الا أنه فوجيء بتليفون من الديكتاتور محمد حسني مبارك يؤكد له من خلاله ثقته المطلقة فيه لكونه تقدم بخدمات جليلة لمصر !!!!!!!!!!!!!!!!
    ويأمره بالعودة الي منزله ولن يقترب منه أحد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وقال مصدر خاص لي ان يوسف والي عندما هم بالهروب الي خارج مصر كانت تحكمه عدة اعتبارات منها أن مدة دورة مجلس الشعب الحالي أوشكت علي الانتهاء ومحكمة الجنايات سبق وأحالته للنيابة العامة والتي لم تتمكن من محاكمته لتمتعه بالحصانة البرلمانية ورفض نظام مبارك رفعها عنه .

    ومن ثم فأن انتهاء دورة المجلس تجعل يوسف والي بلا غطاء ويمكن للنيابة التحقيق معه في 11 تهمة أخطرها الترويج عن عمد للمبيدات الإسرائيلية المسرطنة في الزراعات المصرية و لا سيما وان مصر كلها تدعو لمحاكمته الان

    وقال مصدر مطلع لنا أن مبارك أعطي تعليماته لرئيس محكمة النقض أن تنقض المحكمة قبيل أنتهاء دورة مجلس الشعب الحالية تنقض قضية المبيدات المسرطنة وتجري محاكمة جديدة للمتهميين ال22 فيها وعلي رأسهم دكتور يوسف عبد الرحمن الرجل الثاني بوزارة الزراعة في عهد يوسف والي في محاولة من الرئيس مبارك لكسب الوقت وحماية يوسف والي من الملاحقة القانونية الي حين أنتخاب مجلس شعب جديد يعود اليه يوسف والي نائبا ً بالتزوير كالعادة ويضمن 5 أعوام جديدة متمتعا بحصانة برلمانيه .


    و قد ضبط يوسف والي متلبسا ً بارتكاب جريمة جديدة خلال الأيام الماضية تستهدف الكيد للوزير أحمد الليثي ولأجهزة مصرية ساهمت في التخلص منه , تلك الجريمة تتمثل في أعطاء تعليمات سرية لوكلاء الشركات الأسرائيلية في مصر بإخراج مستلزمات أنتاج زراعية إسرائيلية حظرها أحمد الليثي من المخازن و إغراق زراعات مصر بها وهي عبارة عن هرمونات ومبيدات ومخصبات فوسفورية محرمة دوليا ومسببة لمرض السرطان , وهو ما تسبب في حالات تسمم فورية ووفاة العديد من الحالات .


    الايام اكدت صحة اتهاماتنا ليوسف والي وعدد من رجاله المقربين

    واجهنا كبار المسئولين في وزارة الثقافة والدعارة و تم طردهم من مواقعهم




    بقلم : صلاح بديوي


    bediwy1@hotmail.com

    bediwy3@maktoob.com


    تلقيت عدة رسائل تتعرض لحقيقة ما نشرناه حول صحة طاغية مصر محمد حسني مبارك , وتدعي انه مثل الجن ومعافي , وذ لك لكونه استطاع ان يعود من المانيا , ويمشي بضعة خطوات بتثاقل في مطار القاهرة يصا فح خلا لها افراد عصابة كامب د يفيد من اعضاء حكومته وهو يتظاهر بانه يشد علي ايديهم ,تلك العصابة الحكومية والتي كانت في شرف استقبال الطاغية بالمطار وعلي راسها د.عاطف عبيد اسوا رئيس وزراء شهد ته مصر طوال تاريخها ,و معه قادة اجهزة مبارك الامنية . ومن المفارقات الملفتة للا نتباه انه في اليوم الذي عاد فيه مبارك للقاهرة خسرت مصر استضافة مقر البرلمان الافريقي بالقاهرة, وذلك بعد ان اجبرت علي الخروج من المنافسة بالا نسحاب لصالح جنوب افريقيا, والتي وقفت معظم دول القارة الي جانبها في التصويت مما اجبر النظام الحالكم في القاهرة علي الانسحاب من منافستها حفظا لماء الوجه, لتضاف فضيحة اخري الي جانب فضيحة الصفر لصالح جنوب افريقيا ايضا .

    وللرد علي تلك الفئة التي تعشق الديكتاتورية وتبيان حقيقة مرض مبارك فان معلومات موثوق فيها تلقيناها عبر عناصر مقربة جدا من القيادة المصرية , بان مبارك يعاني من مرض السرطان في مرحلة متاخرة , وان بقائه مثل رحيله حاليا, وبانه سيمرض ثانيا, وستتدهور صحته بشكل اكبر واخطر لان اي علاج له هو عبارة عن مسكنات ولبعض الوقت, حتي وان كان هذا العلاج هو التد خل الجراحي , وذلك بعد ان اصبح عاجزا عن ممارسة مهامه , واصبح دوره بروتوكوليا , بمعني انه يجلس خمسة دقائق مع اي زائر لمصر, وتلتقط له بعض الصور معه, او يخرج ليلقي كلمة وهو يتلعثم بمؤتمر صحفي , ولاننا لا نملك نحن ولا غيرنا من المخلوقات الأجل لكي يتحقق امل الكثيرين- ونحن نتمني طول العمر لكل مؤمن - , ومن يامر عزرائيل و يملكه ويملكنا ويملك كل المخلوقات هو الله سبحانه وتعالي, حتي وان حد د الاطباء للا نسان اجلا سواء كان هذا الا نسان مبارك ام غيره , لذلك فان من يسا لنا لماذا لم يرحل مبارك عليه ان يعرف ان له اجلا يحدده الله سبحانه وتعالي , و ان يتقي الله فينا , ويستغفر لذنبه ,هذا مع تسجيل اننا نتمني الشفاء لكل مؤمن , ونتحرق شوقا لكي نري مبارك بعيدا عن الحكم باية وسيلة - خلا فا للموت طبعا-يبتعد عن السلطة بشكل حضاري يتناسب مع تا ريخ مصر طبعا , لان مصر التي د مرها مبارك بسياساته الفاسدة والموالية لاعداء الامة , اهم منه ومن عصابته التي شاركته في هذا التد مير , وان التاريخ سيسجل ان عهده من اسوا العهود التي مرت ببلا د نا ربما علي مدار تاريخها , وربما هوالاسوا منذ عهد فرعون موسي في جبروته وديكتاتوريته وانانيته وطغيانه .


    ولكل هؤلاء الراغبين في معرفة الحقيقة الان باننا في صحيفة الشعب نملك تلا ل من المصداقية, تجعلهم يقتنعون بما نقول , ولكن ليصبروا فالانعتاق وشيك , تلك التلال من المصداقية و التي تؤكدها شهادات الفخر التي نعتز بها , تلك الشهادات التي ادخلت الكثيرين ممن شككوا فينا عن عمد وعن ظلم الي جحورهم في الماضي , واضاء ت الطريق لاصد قائنا لكي يثقوا فينا بشكل اكبر وتطمئن قلوبهم من ناحية ما نتقي الله في نشره, وربما اكتفي بشهاد تين من شهادات الفخر المتعد دة التي نلناها خلال العقد الاخير فقط :


    الشهادة الاولي

    ففي خلال الفترة ما بين عامي 981998 م خاضت جريدة الشعب معركة كبري اهتزت لها بلا د نا ضد الاختراق الاسرائيلي للزراعة المصرية, وثبت للجريدة من خلال ما نشرته من وثائق, ان يوسف والي يخون مصر , ولم يتردد رئيس تحريرها في ذلك الوقت المجاهد مجدي احمد حسين الامين العام لحزب العمل حاليا في اتهامه بناء علي هذه الوثائق في توجيه تهمة الخيانة العظمي لنائب رئيس الوزراء داعيا الاجهزة الرسمية للتحرك حماية للامن القومي , وكانت الشعب قد بنت اتهاما تها ليوسف والي ورجاله علي محورين :

    الاول : قيام يوسف والي بتاسيس شبكتين من اخطر الشبكات بالتعا ون مع عناصر تابعة لجهاز الموساد الاسرائيلي واحدة للمعلومات والا خري شبكة صهيونية يشرف عليها ضباط بموساد ولها فرع في القاهرة من قيادات شباب الحزب الوطني و ابرزهم شريف والي منسق الجانب المصري بالشبكة ورئيس رابطة خريجي جمعية جيل المستقبل التي يقودها جمال مبارك .

    والثاني : قيام نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة خلال الربع قرن الماضي وعن عمد بتسهيل اقذ ر عملية اختراق اسرائيلي للمجتمع الزراعي المصري من خلا لها شنت تل ابيب او شن موساد حرب بيلوجية وكيماوية خطيرة ضد مصر نتج عنها وفاة عشرات الالا ف من البشر وتفشي الامراض الخبيثة مثل السرطان والفشل الكلوي والكبدي والعقم بين الناس وبنسبة 600% ارتفاعا عن معدلات انتشار تلك الاوبئة علي مستوي دول العالم وخصوصا بين الاطفال , وذلك بسب انتشار مكاتب الشركات الاسرائيلية والتي تروج مستلزماتها الموبوءة في بلادنا مثل المبيدات والهرمونات والتقاوي والشتلات وسلالات الثروة الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية الاسرائيلية في بلا د نا .

    لكن مبارك بدلا من ان يحقق بوطنية وحياد فيما نشرته جريدة الشعب اثبت انه شريك في الجريمة و انحاز ليوسف والي المدعوم من قبل اعداء الامة وقام باحالتنا الي محاكمة ظالمة وانتقي لنا دائرة مخصوصة صا د رت كل حقوقنا وحبستنا وارهقتنا بالغرامات ثم رفع علينا يوسف والي قضية تعويض ب20مليون جنيه , وذ لك حد ث بشكل علني واما م الشعب المصري كله, بل وعلمت من مصدر موثوق ان يوسف والي كان يرسل اقفاص من الخوخ والمشمش لمسئول كبير جدا بالد ولة هذا الخوخ تم حقنه بمعرفة خبراء موساد العاملين بمزارع في النوبارية بمواد تسببت في ظهور نوع نادر من مرض السرطان لدي هذا المسئول .


    والمهم اننا جراء مصادرة حقوقنا في محاكمة عادلة دخلنا السجن وفي مقد متنا المجاهد مجدي احمد حسين , وفي السجن كنا نتابع مبارك وهو يد لي بتصريحات باننا في جريدة الشعب لا نتوخي الحقيقة بالنشر ونبالغ بشكل كبير وما نشرناه كان كذ با !!, والصحف الرسمية مثل المجلا ت الهابطة المعروفة باسم اخر ساعة وروز اليوسف وحتي اخبار اليوم تنشر كلاما لمصلحة موساد تقول فيه اننا نخرب الا قتصاد الوطني ونهين يوسف والي بعد ان اطلقوا عليه بانه يوسف الصد يق الذي ظلمناه وشككنا في طهارته ووطنيته و تحول من خان الامانة الي صد يق ومن يدافعون عن امن الوطن القومي الي مجرمين , كنا في السجن ولمدة عامان نتابع اعلانات التليفزيون التي تقول ان السيدة سوزان مبارك ترعي بناء مستشفي لسرطان الاطفال وتدعو الناس للتبرع ونحن نتميز من الغيظ لاننا نعرف ان البداية هي في منع يوسف والي اولا من غمر بلادنا بالسموم القاتلة المغلفة بنجمة داوود .

    و دخلنا السجن علي الرغم من اننا عرضنا علي المحكمة شنطة وثائق وشهد لصالحنا ما يقرب من 16 بطلا عد د منهم فلاحين بسطاء وبعضهم علماء وساسة , ووالله من هذه الوثائق تعمد يوسف والي اد خال مواد يعرف انها تسبب السرطان وسمح لشركات صهيونية با ستخدامها في مصر علي مزروعات وافراد كفئران تجارب .

    وقتها ظلت الرسائل ترد للصحيفة ربما عن جهل او تعمد او رغبة في معرفة ما يحدث تد ور كلها حول مصداقيتنا وبات معظم البسطاء يشكون فينا بل اقرب الناس لنا في بعض الاحيان ويتصورون ان الحق مع يوسف والي وعصابة مبارك , وكان من الممكن ان يظل شعورنا بهذا الغبن مستمرا ولكن شاء ت ارادت المولي ان يختلف الجناة معا في صراعهم علي النفوذ ويصطد م جمال مبارك مع يوسف والي هنا خرجت الملفات الحقيقية والتي تشير الي صحة كل ما نشرناه بل واصبحت حملات جريدة الشعب هي موضع تحقيقات القضاء.

    والان باتت 50 من قيادات وزارة الزراعة في السجن ومن بينهم الرجل الثاني بالوزارة ثم التالي له ووكلاء وزارة

    والمصيبة ان اكثر من 16 مد ير عام ووكيل وزارة بل والمتهمين بالقضايا اكد وا ان يوسف والي اد خل المواد المسرطنة عن عمد الي مصر وزودوا المحاكم بما يفيد ان ذ لك صحيحا , وبدلا من ان تلقي المحكمة القبض علي يوسف والي كمتهم اول في قضية يوسف عبدالرحمن ورفاقه استدعته بعد ان رفض مرارا المثول امامها ثم افرجت عنه بضغوط من مبارك شخصيا .

    والمدهش ان يوسف والي قال للكثيرين ان كل سياسات التطبيع مع اسرائيل تمت بناء علي اوامر من مبارك والذي لم يهمه المرض الناجم عنها وقال ليوسف والي المهم توفير الاكل من الخضر والفاكهة وبعد ين يا سيدي احنا عاوزين نخف الناس تصوروا قالها له مبارك علي بلاطة علي حد زعم والي , ثم مضي يوسف والي يفضح الفساد والعلا قات الخاصة التي ربطت رجاله بابني مسئول كبير تم تسخير امكانات الوزارة لصالحهما .

    والملفت للانتباه ان النيابة العامة التي اتهمتنا ظلما من قبل وجهت نفس الاتهامات ضد رجال يوسف والي وطلبت لهم الاشغال الشاقة المؤبدة لخيانتهم الامانة الوطنية, كما ان المدهش ان المتهم يوسف والي لا يزال يحبس الصحفيين بالباطل ويوظف القضاء في خدمته ويهين قرارات رئيس الدولة بوقف الحبس حتي انه فقد برقع الحياء ولم يكفيه الظلم الذي الحقه بنا في جريدة الشعب بل لجا للقضاء محاولا حبس المجاهد مجدي احمد حسين علي مقالاته بالموقع الاليكتروني للصحيفة .


    ونتيجة لذ لك اصبح الناس كلهم في مصر حاليا يجلون وينظرون بمصداقية عالية لحملات جريدة الشعب ويحتقرون ما يكتبه رجال مبارك من الصحفيين الخونة لله وللوطن وللامانة والذين انحازوا للباطل الذي يمثله يوسف والي لا لشيء الا لمنفعة شخصية بحتة , كما اصيب كل من تطاول علي الشعب بالند م بعد ان ثبت له صحة ما نقول .



    الشهادة الثانية



    وفي خلال عامي 991998م قاد مجدي احمد حسين حملة ضد فاروق حسني وزير الثقافة ووصفه بالوزير المخنث وذ لك لان الوزير ينشر كتب جنسية وروايات تهين الد ين المسيحي والاسلامي وباموال الناس , وعندما د خل مجد ي السجن في قضية يوسف والي , واصل دكتور محمد عباس الطبيب والكاتب والا د يب المعروف الحملة وامسك الوزير متلبسا بنشر كتب ضد القران والد ين مثل رواية وليمة لاعشاب البحر و وهو ما تسبب في تفجر التظاهرات بجامعة الازهر للمطالبة باقالة الوزير , لكن الطاغية مبارك بدلا من ان يقيل الوزير المخطيء تدخل لحمايته مثلما يحمي يوسف والي الان .

    واصدر مبارك تعليماته باغلاق جريدة الشعب وتشريد 170 صحفيا وعاملا واداريا وقام بتجميد حزب العمل اكبر احزاب المعارضة المصرية في ظل مؤامرة نفذها وزير داخليته حبيب العادلي زاعما وجود توتر بالحزب وهو امر غير صحيح طبعا ،و القانون لا يعطي له حق التدخل في شئون الحزب او وقف الصحيفة .

    و المدهش في الامر ان الازهر كان قد وقف لصالح جريدة الشعب في قضية الكتب الجنسية والروايات التي تهين ا لدين واطيح بالذين اصدروها من وكلاء الوزارة حتي ان الكاتب الكبير دكتور محمد عباس رفع قضايا ضد من انتقد وه حول الوليمة وربحها كلها وثبت ان الحق مع جريدة الشعب .


    من بين ما انتقد ته الشعب استعانة فاروق حسني بمخرج فرنسي اسمه ميشيل جار لتصميم حفل الالفية الثانية وتركز هذا النقد علي اساس ان هذا المخرج ماسوني , ولم يستمع لما قالته الشعب احد حتي خرج ميشيل جار في باريس علي راس مظاهرة موجهة ضد الرئيس مبارك ذاته والذي كان يحضر قمة الفرانكون بباريس قبيل عامين وكانت تلك التظاهرة احتجاجا علي سوء معاملة الشواذ بمصر, لكي يتضح ان جار شاذ جنسيا وصديق لفاروق حسني . كما يقول الخبثاء !!؟



    والخلاصة


    ان حزب العمل لايزال مجمدا وجريد ته الشعب في طبعتها الورقية مغلقة منذ اربعة اعوام بالمخالفة لنصوص القانون والدستور وبد ون وجه حق او حتي سبب مقنع , سوي انها تنشر الحقيقة وتدافع عن المظلومين وتعري فساد الحكام وتقف ضد مخططات اعداء الامة , لكن ثقة الناس في تلك الجريدة وفي حزب العمل تضاعفت حتي ان النظام بالقاهرة لم يستطع تحملها علي الانترنت فوضع علي موقعها بالقاهرة فلتر او بروكسي حتي لا يراها المصريون داخل الوطن وهو البروكسي الذي نكاد نتغلب عليه بفضل الله .

    ومساء الثلاثاء الماضي عاد مبارك للقاهرة والمرض كامن بجسده وهو غير قاد ر علي ممارسة اختصاصات وستتكرر سقطاته وانهياره ارضا , وابتعاده عن السلطة , بعدها سيعرف كل من نحبهم وايضا من يتمنون استمرار مصد اقيتنا كما يقولون سيعرفون ان الحق معنا وسيرسلون لنا ويتصلون بنا ويقولون نحن ظلمناكم كان الحق معكم كعادة ابناء شعبنا سيقولون بلي كان مبارك مريض بالفعل ومرض خبيث وخطير كما سبق وذكرتم - ونحن نتمني الشفاء لكل مؤمن ولا نريد له الموت وان كنا نتمني رحيله تماما عن السلطة كما سبق وذكرنا , وهنا ا توقف لاشير الي ان الجناح الوطني بالسلطة وخلفه كافة القوي الوطنية المعاد ية للحلف الصهيوني الامريكي و بعد ان اصبح مبارك عاجزا عن ممارسة مهامه لم يعد الرئيس يعنيهم في شيء , وتقوم عناصرهذا الجناح حاليا بترتيب عد د من الملفات الخارجية والداخلية المهمة الان من اجل انتقال للسلطة بالحكمة وبهدوء- نامل ان لايكون كهدوء مقالات ابراهيم نافع- وبتغيير شامل في شتي المجالات وتطهير للوطن من رموز الفساد , وحتي وان كان مبارك قاد ر علي الحكم لو افترضنا ذلك جدلا وبالطبع هذا مستحيل في ظل تدهور صحته فلن يغير شيء لا نه هو المفسد فكيف يتسني للمفسد ان يغير ومن هنا فرحيل هذا الرجل واجب ووشيك عن السلطة اراد او لم يرد .


    وعلي كل فمبارك ظلمنا نحن في جريدة الشعب وحزب العمل بل وظلم مصر كلها واهان الامة واهدر حريتها وبد د ثرواتها انه رئيس ظالم وقاس .

    ننتظرالانعتاق من نظامه كمصريين ببالغ الصبر وبالفعل فساعة الانعتاق قد دقت ولن تصمت


    إذن الأمور باتت واضحة الآن فالرئيس محمد حسني مبارك شريك يوسف والي في قتل أهلنا بمصر بالمواد الكيماوية المسرطنة والمحرمة دوليا يتدخل ويمنع خائن مثله من الهروب فارا ً بفعلته بعد أن نفذا معا مخططا خطيرا ً ضد شعب مصر وضد أمنها القومي لصالح أعداء مصر , وكما يريد مبارك البقاء رئيسا ً علي الرغم من المرض الذي يطحنه - شفي الله من يؤمن به ويخافه ويتقيه -

    فأنه من الواضح أيضا ً أن مبارك يري في ثمار سياسات وزيره الأسبق , وأ برزها قتل الناس بالمواد المسرطنة خدمة جليلة للوطن , وبالفعل هي خدمة جليلة لوطن لكنه ليس هو الوطن المصري .

    وفي القاهرة والأقاليم بارت الفواكه والخضر بالأسواق , وخصوصا الخوخ والمشمش والفراولة والبطيخ جراء تشبعها بالسموم , وفتحت المستشفيات ومراكز العلاج أبوابها لأستقبال المرضي من المصابين بالتسمم , وتكدست أعداد غفيرة من المصابين بالأمراض , في مراكز علاج الأورام , ومراكز الغسيل الكلوي و وأقسام الكبد , وباتت عيادات علاج الضعف الجنسي تشهد أقبال غير طبيعي

    وتشير معلومات متوفرة لنا من واقع تقارير رسمية للجان الصحة بمجلس الشعب والشوري والحزب الوطني نفسه ووزارة الصحة ومراكزها المتخصصة أن نسبة الأصابة بين الأطفال بالنسبة للمصابين بالسرطان تصل الي 6% , في حين تبلغ نسبة انتشار الفشل الكلوي في مصر بالنسبة للعالم ال 600 % بخلاف أصابات تتجاوز ال 400% بالنسبة للعالم فشل كبدي وأصابات بفيروسات كبدية

    والواضح أن الربع قرن الذي حكم فيه مبارك مصر تسبب في أصابة 50% من المصريين بالأمراض الخطيرة وهو وضع يدعو الي الجنون ولا أعرف كيف يسكت من بيدهم المقدرة علي التغيير تجاه من يقتل شعبا ً بالكامل عن سبق إصرار وترصد ويقتلهم هم من بينه أيضا ً.

    http://elw3yalarabi.org/modules.php?name=News&file=article&sid=9428

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 7:34 pm