ســــــــــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــدم saidm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بك أخي الزائر ونتمنى لك زيارة موفقة وجيدة ونتمنى أن تكون بصحة وسعادة دائمة أنت وأهلك الكرام

المواضيع الأخيرة

» اسكتش الوساطة
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:43 pm من طرف saidm

» اسكتش ما يحدث داخ نقابة المحامين
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:41 pm من طرف saidm

» حصري فيلم الطريقين من أجمل أفلام 2017
السبت نوفمبر 04, 2017 4:15 am من طرف saidm

» الجن والعفاريت سبب هزيمة الزمالك من سموحة بثلاثية
الجمعة أكتوبر 20, 2017 4:31 pm من طرف saidm

» عماد متعب لابد أن يتخذ القرار المناسب لتاريخه الكروي مع الأهلي المصري
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:18 pm من طرف saidm

» مكافأة لاعبي المنتخب المصري مليون ونصف لكل لاعب وإداري
الثلاثاء أكتوبر 10, 2017 12:54 pm من طرف saidm

» تأهل منتخب مصر لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 ألف مبروك
الأحد أكتوبر 08, 2017 2:36 pm من طرف saidm

» هدف غير أخلاقي للنجم ا لساحلي في مرمى الأهلي المصري
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 12:13 pm من طرف saidm

» مؤامرة ضد التوأم حسام حسن وإبراهيم حسن لتعطيل المصري عن المنافسة
الإثنين سبتمبر 25, 2017 7:15 am من طرف saidm

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    المناقشة فى الخدمة الاجتماعية

    شاطر
    avatar
    saidm
    Admin

    عدد المساهمات : 334
    نقاط : 1009
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009
    العمر : 41

    المناقشة فى الخدمة الاجتماعية

    مُساهمة من طرف saidm في الأربعاء أبريل 13, 2011 10:33 am

    المــقـدمـــــة

    لقد جاءت التربية خلاصة لفكر الإنسان الذي يبني مع غيره من الناس قواعد الحقيقة العلمية والاجتماعية. والحق أن الإنسان اجتماعي بطبعه لا يستطيع أن يتصرف بمفرده دون الرجوع إلى غيره، كما يتفاعل مع القواعد الاجتماعية ويقيّم صلاحيتها ويشارك في تغييرها وتعديلها وتطويرها. ووضعها في قواعد جديدة لصالح مجتمعه. في مطلع القرن العشرين، طالب جون ديوي بتحويل المدرسة إلى مركز ديمقراطي صغير يتيح الفرصة لاعداد المتعلم في مجتمع ديمقراطي، يتعلم في ضوئه الديمقراطية السليمة وممارستها بالأسلوب العملي في المواقف التعليمية مما يُثري حياة المتعلم المستقبلية. وهكذا ظهرت طريقة الحوار والمناقشة بشكلها الجديد.


























    المناقشة :
    هى طريقة تقوم فى جوهرها على الحوار . وفى ما يعتمد المعلم على معارف التلاميذ وخبراتهم السابقة ، فيوجه نشاطهم بغـية فهم القضية الجديـدة مستخدما الاسئلة المتنوعة واجابات التلاميذ لتحقيق اهداف درسه . ففيها اثارة للمعارف السابقة . وتثبيت لمعـارف جديدة ، والتاكد من فهم هذا وذاك . وفيها اسـتثارة للنشاط العقلـى الفعال عند التلاميذ ، وتنمية انتبـاههم ، وتاكيد تفكيرهم المستقل.

    والمناقشة فى احسن صورها اجتماع عدد من العقول حول مشكلة من المشكلات ، او قضية من القضايا ودراستها دراسة منظمة ، بقصد الوصول لحل المشكلة او الاهتداء الى راى فى موضوع القضية . وللمناقشة عاده رائد يعرض الموضوع ، ويوجه الجماعة الى خط الفكر الذى تسير فيه المناقشة حتى تنتهى الى الحل المطلوب .

    ومن مزايا المناقشـة:-
    الدور الايجابى لكل عضو من اعضاء الجماعة ، والتدريب على طرق التفكيـر السليمة ، وثبات الاثار التعليميـة ، واكتساب روح التعلون والديمقراطيـة ، واساليب العمل الجماعى والتفاعل بين المعلم والتلاميذ ، والتلاميذ بعضهم والبعض الاخر ، وتشمل كل المناشـط التى تؤدى الى تبادل الاراء والافكـار.

    وتصلح المناقشة فى جميـع المراحل التعليمية ، وتاخذ الصفوف العليـا _ وخاصة فى المرحلة الثانويـة _ صورة الجدل وتبادل القضايا والاتفاق حول راى موحد فى احـد الموضعات المطروحـة للجدل ، والتى تستخدم اسئلة تتنـاول جوانـب الموضوع المدروس . ويـعتمد نجاح المناقشة على تحديد موضوعها بدقة ووضوح بحيث تكشـف للتلاميذ الخطوات المـراد انجازها .
    ومن العيوب طريقة المناقشة :-
    عدم صلاحيتها الا للجماعات الصغيرة ، وتحديد مجالها بالمشكلات والقضايا الخلاقية ، وطول الوقت الذى تستغرقه دراسة الموضوع ، والافتقار فى كثير من الاحيان الى الرائد المدرب الذى يتيح الفرصة لكل عضو كى يعطى ماعنده مع التقدم المستمر فى سبيل الوصول الى الغرض الذى تسعى اليه الجماعة . ويمكن التغلب على هذه العيوب باختيـار الموضوعات التى تسمـح طبيعتها بالمناقشة عن طريـق جمع المعلومات المطلوبة ، وتحضير الوثائق اللازمة ، وتسجيل بعض مناقشات الجماعة ثم إعادتها على أسماع الجماعة ، ومناقشة نقط الضعف والقـوة في الطريقة التي سارت بها هذه المناقشـات .










    المناقشة الجماعية : استخدم الباحث هذا التكنيك لتوثيق العلاقات والتفاعل بين الطلاب أعضاء الجماعة التجريبية ومن ثم يتم التعاون والتعرف على أفكار وآراء كل عضو فيها ومناقشة هذه الاراء والمقترحات ، حيث تعتبر المناقشة الجماعية نشاط جماعي يأخذ طابع الحوار الكلامي المنظم ، والذي يدور حول موضوع معين أو مشكلة معينة ، وتعتبر صلب عملية التفاعل والحوار المتبادل في الجماعة فعن طريقها يعرض الأعضاء آرائهم وأفكارهم ويتدارسونها ويتخذون بشأنها القرارات اللازمة .



    الفرق الجوهري بين المناقشة الجماعية المركّزة والمقابلة هو أن التفاعل داخل المناقشة الجماعية المركّزة يقلّل من قدرة الشخص الذي يقوم بجمع البيانات على التحكّم في العملية : فدور مدير المناقشة ليس القيادة كدور منظّم المقابلة، وإنما التّوجيه



    تتمثل مهامّ مدير المناقشة في التشجيع على اختلاف الأفكار وتشجيع المشاركين على التحادث وجعل التجربة حيوية وغير رسميّة.

    لتحقيق أكبر قدر من المساهمات في المناقشة، يجب أن يشعر كل مشارك بأن آراءه مهمة.

    من المحتمل أن يحاول مشارك أو مشاركان السّيطرة على المناقشة وأن يكون مشارك أو مشاركان بحاجة إلى التّشجيع على المشاركة

    ”إذا كان لديك رأي مختلف عن الآراء التي سمعتها حتى الآن، فإنني أريد سماعه، لأنك تمثّل قطاعا كبيرا من الناس غير المشتركين في هذه المناقشة الجماعية بمحض الصدفة. “

    ”دعونا نستمع إلى وجهة نظر مختلفة في هذا الشأن من شخص آخر.“؛

    ”إنني لم أسمع رأيك حتى الآن.“



    في نهاية المناقشة الجماعية المركّزة

    • لَخّص النقاط الرئيسية، اسْأل المشاركين عما إذا كانوا موافقين على ما ورد في التلخيص

    • اسْأل المشاركين عن رأيهم في المناقشة وعما إذا كانت لديهم أي أسئلة أخرى

    • اشكُر المشاركين واختِم المناقشة

    • كُنْ آخر من يغادر القاعة.
    يدوّن مدير المناقشة ومدوّن الملاحظات / يسجّلا صوتيا :

    • وصفاً لانطباعاتهما عن تفاعل المشاركين

    • الأحداث التي عرقلت أو سهّلت المناقشة

    • الجوّ العام للمناقشة

    • رأيهما في مدى ”صراحة“ المشاركين

    استعرِض ما دوّنه مدون الملاحظات من ملاحظات


    لجمع بيانات حساسة / منسّقة (عن العمر، الجنس، الانجازات التعليمية، تناول المخدرات).

    يوزّع للرد عليه قبل المناقشة الجماعية المركّزة أو بعدها ؟

    • يدوّن منظّم المقابلة أو مدير المناقشة الجماعية المركّزة

    ملاحظات على الإجابات ثم يكتبها بصورة أوفى بعد الجلسة ؟

    • يَحضر مدوّن الملاحظات المقابلة أو المناقشة الجماعية المركّزة ؟

    • تُسجّل المقابلة أو المناقشة الجماعية المركّزة على شريط صوتي ؟

    يدوّن منظّم المقابلة أو مدير المناقشة الجماعية المركّزة
    ملاحظات على الإجابات ثم يكتبها بصورة أوفى بعد الجلسة

    • فقدان التواصل البصري

    • عدم ملاحظة التلميحات غير اللفظية

    • عدم ملاحظة التلميحات الصغيرة

    • انشغال المبلّغ

    • إشارات بشأن الإجابات المهمّة والإجابات غير المهمّة

    • قد يحاول المبلّغ إملاء ما يُدوَّن
    • امتناع المبلّغ عن الكلام
    • اعتماد المنظّم على الذاكرة
    المناقشة الجماعية.
    لا تعتمد المناقشة على أن تُلقي أنت خطبة أو تقول كلاما معينا، بل دع الضحايا يتحدثون معا إذا شعرت أن ذلك مناسبا، أي كلما شعرت أنهم في حاجة إلى التنفيس عما بهم، وأحسن الاستماع إليهم.
    - إذا كانت المناقشة الجماعية تتم بينك وبين أسرة أصيب كل أو معظم أفرادها، فإن الدعم النفسي قصير المدى يجب أن يركز على القدرة على تكيفهم وتأقلمهم مع الحياة من جديد.
    - المناقشة بين الأفراد الناجين قد يخلق شعورا داخل كل منهم بالانتماء للمجتمع الإنساني، وأن هناك من يشاركهم الإصابة والألم، فتواجد الناس في مكان واحد (خيمة أو ملجأ أو فصل بمدرسة...) يجعلهم يشعرون أنهم أصبحوا ما يشبه الأسرة الواحدة فيخافون على بعضهم، وعلى الأطفال الموجودين معهم بنفس المكان، حتى إن لم يكونوا أطفالهم.
    * المناقشة الجماعية تسهل التعامل مع الآلام الناتجة من الصراع حول الوجود الإنساني، وإلا قد يستحيل العودة إلى الحياة الطبيعية.
    * من الممكن أن نتوقع حدوث شجار بين أشخاص لا يعرفون بعضهم تم إجلاؤهم إلى مخيمات، ولكن المناقشة الجماعية بين أفراد الخيمة يقلل من الصراعات المتوقعة وتقلل العنف المحتمل.

    * أعطهم مؤشرا للتدعيم النفسي.
    عليك أن تلاحظ الأعراض المرضية والتصرفات المختلفة، وإذا لاحظت مثلا عرضين من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة كتذكر الحدث بشكل متكرر ومقتحم واستطعت تحديد هذه الأعراض المرضية لدى أحد الناجين فعليك أن تشير إلى أنه في حاجة إلى الدعم النفسي اللاحق، فنجد أن الخوف والهلع والإحساس بالذنب كلها تُعبر عن وجود صدمة نفسية، دوّن أسماء هؤلاء الأشخاص ومكانهم حتى تقدم لهم مزيدا من الدعم النفسي فيما بعد.



    أهداف المناقشة الجماعية:
    إعادة تقويم الخبرة الصدمية في ضوء المكاسب والأهداف، ومحاولة تكوين معنى لما جرى، هناك دوما دروس مستفادة من الأحداث الضاغطة، منها أن يصبح الإنسان أكثر صبرا وجلدا وعاطفية واهتماما بالآخرين، "فما لا يقتلني يقويني"، الحمد لله أن الأمور كان يمكن أن تكون أسوأ.

    مميزات المناقشة الجماعية:
    * تعطى التفاعلات الناتجة عن تجارب المشاركين مصادر وقوة غير متوقعة داخل المجموعة، فحين ترى الأم التي فقدت ابنا واحدا، أما أخرى صامدة قد فقدت خمسا من أبنائها، تصبح أكثر صبرا.
    * إن المشاركة في مجموعة تخلق داخل المشاركين شعورا بأنهم ينتمون إلى المجتمع الإنساني، وتزيد من الترابط الاجتماعي.
    * مقارنة النفس بالآخرين تيسر التعامل مع بقايا الألم، وبدونها قد يصعب استئناف الحياة العادية



    وللمناقشة انواع مختلفة هى:

    أ- المناقشة التلقينية : نؤكد هذه الطريقة على السؤال والجواب بشكل يقود التلاميذ إلى التفكير المستقل ، وتدريب الذاكرة . فالأسئلة يطرحها المعلم وفق نظام محدد يساعد على استرجاع المعلومات المحفوظة فى الذاكرة ، ويثبت المعارف التي استوعبها التلاميذ ويعززها ، ويعمل على إعادة تنظيم العلاقات بين هذه المعارف . وهذا النوع من المناقشة يساعد المعلم ان يكتشف النقاط الغامضة في الأذهان لدى التلاميذ ، فيعمل على توضيحها بإعادة شرحها من جديد او عن طريق المناقشة . فالمراجعة المستمرة للمادة المدروسة خطوة خطوة تتيح الفرصة أمام التلاميذ لحفظ الحقائق المنتظمة ، وتعطى المعلم إمكانية الحكم على تلاميذه فى مدى استيعابهم للمادة الدراسية .

    ب-المناقشة الإكتشافية الجدليـة : يعتبر الفيلسوف سقـراط اول من استخدم هذه الطريقة . فهو لم يكن يعطـى تلاميذه أجوبة جاهزة ، ولكنه كان بأسئلة تارة ومعارضته تـارة أخرى يقودهم إلى اكتشـاف الحلول الصحيحة . كما ان هدفه لم يكن إطلاقا إعطاء التلاميذ المعارف ، وإنما كان إثارة حب المعرفـة لديهم ، وإكسابهم خبرة فى طرق التفكيـر التي تهديهـم إلى الكشف عن الحقائـق بأنفسهم والوصول إلى المعرفـة الصحيحة . وقد سمى هـذا الشكل التوليدي للمناقشة بالطريقـة السقراطيـة .
    وفيها يطرح المعلم مشكلة محددة أمام التلاميذ ، تشكل محورا تدور حوله الأسئلة المختلفة الهدف ، فتوقظ فيهم هذه الأسئلة معلومات سبق لهم ان اكتسبوها ، وتثير ملاحظتهم وخبرتهم الحيوية ، ويوازي التلاميذ بين مجموعة الحقائق التي توصلوا إليها ، حتى إذا أصبحت معروفة وواضحة لديهم يبدا هؤلاء في استخراج القوانين والقواعد وتعميم النتائج ، وهكذا يكتشفون عناصر الاختلاف والتشابه ، ويدرسون اوجه الترابط واسباب العلاقات ، ويستنتجون الأجوبة للأسئلة المطروحة بطريق الاستدلال المنطقي . وبهذا يستوعبون المعارف بأنفسهم دون الاستعانة بأحد .

    وهناك أنواع أخرى من المناقشة هي :

    ج-المناقشة الجماعية الحـرة : فيها يجلس مجموعة التلاميذ على شكل حلقة لمناقشة موضوع يهمهم جميعا ، ويحدد قائد المجموعة : المدرس او أحـد التلاميذ أبعاد الموضوع وحدوده . ويوجه المناقشـة ؛ ليتيح اكبر قدر من المشاركـة الفعالة ، والتعبير عن وجهات النظر المختلفة دون الخروج عن موضوع المناقشة ، ويحدد في النهايـة الأفكار الهامة التي توصلت لها الجماعة .

    د- الندوة : تتكون من مقرر وعدد من التلاميذ لا يزيد عن ستة يجلسون في نصف دائرة أمام بقية التلاميذ . ويعرض المقرر موضوع المناقشة ويوجهها بحيث يوجد توازنا بين المشتركين في عرض وجهة نظرهم في الموضوع . وبعد انتهاء المناقشة يلخص أهم نقاطها . ويطلب من بقية التلاميذ توجيه الأسئلة التي ثارت في نفوسهم إلى أعضاء الندوة ، وقد يوجه المقرر إليهم أسئلة أيضا ، ثم يقوم بتلخيص نهائي للقضية ونتائج المناقشة .

    هـ-المناقشة الثنائية : وفيها يجلس تلميذان اما تلاميذ الفصل . ويقوم أحدهما بدور السائل ، والأخر بدور المجيب ، او قد يتبادلان الموضوع والتساؤلات المتعلقة به .

    و- السمبوزيم : يتكون من ثلاثة أو أربعة تلاميذ يناقشون موضوعا معينا أمام باقي التلاميذ في الفصل ، بحيث يناقش كل منهم واحدا من جوانب الموضوع سبق الاتفاق عليه . ويقدم المقرر كلا منهم ليعرض جانب الموضوع الذي كلف به إياه .
    والمناقشة من الطرق الفعالة في تدريس جميع العلوم والمقررات وبخاصة علم النفس بحيث تنمى معلومات التلاميذ ، وتحثهم على البحث والاطلاع ، وتكسبهم مهارة المناقشة ، وتعودهم التعبير عن رأيهم وحسن عرض وجهة نظرهم ، وتبادل النظر ، واحترام رأى الآخرين . كما أن استخدام الأسئلة والأجوبة يشد انتباه التلاميذ نحو الدرس ، و يشعرهم بأثر مساهمتهم في سيره .

    غير ان هذه الطريقة صعبة التطبيق ؛ لأنها تتطلب من المعلم مهارة ودقة في إعداد الدرس ، والعناية الخاصة بالأسئلة من حيث الصياغة والترتيب المنطقي بما يناسب فهم التلاميذ . كما ان طريقة المناقشة تحتاج إلى زمن طويل حيث يسير الدرس ببطء والاستخدام السيئ لها يبعثر المعلومات ، ويفقد الدرس وحدته ، ولذلك فهي تحتاج إلى مدرس جيد يمتلك مهارات التدريس والمفاهيم والمعارف الجديدة ، والقدرة على التفكير المنطقي ، وقيادة المناقشة ليشارك اكبر قدر من التلاميذ ، وتقريب الحقائق إلى التلاميذ رغم الفروق الفردية .

    كما يجب ان يتمكن المدرس من فن السؤال بمعنى :
    -ان يكون السؤال واضحا بسيطا موجزا فى صياغته ؛ ليثير التلاميذ فى اقصر وقت ممكن إلى شيء محدد .
    -ان تكون هناك علاقة منطقية بين السؤال المطروح وما سبقه من أسئلة بحيث يسير الدرس فى نظام متتابع يثير نشاط التلاميذ ، ويساعدهم على حسن الفهم .
    -ان تكون لغة السؤال واضحة سليمة محددة ؛ لتكون استجابات التلاميذ متقاربة أو واحدة ؛ لانه لا يحتمل إلا تأويلا واحدا .
    -أن يكون إلقاء السؤال بلغة سليمة وبشحنة انفعالية مناسبة تستثير التلميذ وتحفزه إلى البحث والإجابة بسرعة يسر .
    -ألا يعتمد السؤال عند إلقائه إلى مفاجأة التلميذ وإرباكه .
    -إن توزع الأسئلة توزيعا عادلا على أساس عشوائي ؛ حتى يضمن المدرس المشاركة الفعالة لكل التلاميذ وشد انتباههم ناحية الدرس .
    -أن تتنوع الأسئلة ؛ لتستثير معارف قديمة سبقت دراستها ، وتثبيت معارف جديدة ، وتطبيق هذه المعارف وتلك .
    معنى ما سبق أن الأسئلة تهدف إلى وضع التلميذ في موقف مشكل يجعله يفكر ويبحث ويكشف الحل المطلوب .






    إن المناقشة من الطرق التدريسية التي تعتمد على المتعلم بوصفه محورًا مركزيًا تدور حوله العملية التعليمية وتتيح الحرية للحوار الجماعي وهي معايير أساسية تستمدها من مبادئ التربية الحديثة ودعواها في جعل المتعلم مركزًا للعملية التعليمية.

    تعد المناقشة جزء من طريقة العمل مع الجماعات، وهي تمثل أساس عملية الاتصال والطريق لتكوين العلاقات، وكثيرا ما تستخدم المناقشة لأغراض علاجية حيث يحتاج الأعضاء إلى التنفيس والكلام إلى شخص يستمع إلى مشكلاتهم ويستطيع أن يفسر لهم وجهة نظر المجتمع والمؤسسة في مشكلاتهم.

    وترتبط المناقشة بمجموعة من المبادئ، وهي:
    1. إن المشاركة في الناقشة تكون اختيارية للأعضاء.
    2. أن يتناسب موضوع المناقشة مع اهتمامات أعضاء الجماعة، وأن تكون المناقشة على وعي بالعلاقات المتبادلة بين الأعضاء.
    3. أن يساهم الأخصائي في إحساس الأعضاء بأن الاجتماع الذي تدور فيه المناقشة هو اجتماعهم لذا إن حرية التعبير مكفولة للجميع.
    4. إن إدارة وتوجيه المقابلة من اختصاصات الأخصائي لذا عليه أن يوجه المناقشة للموضوع المعد له.
    5. أن يتحاشى الأخصائي أسلوب الاستجواب والذي يقوم من خلاله الأخصائي بتوجيه الأسئلة المتلاحقة على الأعضاء والذي قد يسبب القلق والارتباك في آراء الأعضاء.
    6. تقوية العلاقات بين الأخصائي والأعضاء وبين الأعضاء نفسهم، لأن كل ما كانت العلاقات قوية ساعد ذلك في دعم عملية المناقشة، أما إذا كانت العلاقات ضعيفة فإن المناقشة تتحول إلى جدال.
    7. أن يساهم الأخصائي في عملية المناقشة ولا يقتصر دوره على مراقب عملية المناقشة، بحيث يمد الجماعة ببعض الخبرات والمعلومات الضرورية.
    8. أن يقوم الأخصائي بتسجيل نتائج المناقشة حتى يمكن استخدامها لمساعدة الأعضاء على النمو التكيف، وأفضل الأساليب هي التقارير وخاصة الدورية بأسلوب قصصي.









    المــراجــع

    المرجع الالكترونى :

    منتديات : جمهوريه نجوم خدمه كايرو,المعهد العالى للخدمة الاجتماعية بالقاهرة > وزارة التعليم العالى > الفرقه الثانيه > مكتبة ابحاث الفرقه الثانيه
    بحث عن مهارة المناقشة الجماعية


    http://www.n5cc.com/country/showthread.php?p=62348


    _________________
    [size=24][size=24]نقوم بإعداد الأبحاث العلمية وخطط الأبحاث (دبلومات - ماجستير - دكتوراه) وأيضًا الأبحاث بالكامل ويمكننا ارسال مراجع الأبحاث فى اي وقت راسلنا على الايميل t3win1975@gmail.com  أول اتصل على التليفون 00201227101840      ----   00201021308180
    00201146888083
    مفاجأة سعر الورقة كتابة على برنامج الورد 2 جنيه مصري أي ما يعادل تقريبا ريال سعودي والتسليم اون لاين ما عليك إلا ارسال الملف اسكانر أو بي دي اف وسوف نقوم بالكتابة للتواصل عبر الفيسبوك ادخل على saidm mostafa
    نحن نتابع معاك دراستك أول بأول يوجد كورسات فى الاحصاء الوصفي اتصل على الأرقام الخاصة بنا[/size]
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 5:51 am