ســــــــــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــدم saidm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بك أخي الزائر ونتمنى لك زيارة موفقة وجيدة ونتمنى أن تكون بصحة وسعادة دائمة أنت وأهلك الكرام

المواضيع الأخيرة

» بيع وشراء عقارات وشقق بمحافظات القاهرة والجيزة وإيجار مفروش محدد المدة
الإثنين يونيو 11, 2018 2:15 am من طرف saidm

» شرح مواد القانون لطلبة كلية الحقوق بمنطقة الخليج العربي
الخميس مايو 10, 2018 2:31 pm من طرف saidm

» رسالة الماجستير والدكتوراة بسعر أقل بكثير من ذي قبل
الثلاثاء أبريل 10, 2018 2:21 am من طرف saidm

» الأبحاث والدراسات العلمية والترجمة
الثلاثاء مارس 13, 2018 5:14 am من طرف saidm

» اسكتش الوساطة
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:43 pm من طرف saidm

» اسكتش ما يحدث داخ نقابة المحامين
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:41 pm من طرف saidm

» حصري فيلم الطريقين من أجمل أفلام 2017
السبت نوفمبر 04, 2017 4:15 am من طرف saidm

» الجن والعفاريت سبب هزيمة الزمالك من سموحة بثلاثية
الجمعة أكتوبر 20, 2017 4:31 pm من طرف saidm

» عماد متعب لابد أن يتخذ القرار المناسب لتاريخه الكروي مع الأهلي المصري
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:18 pm من طرف saidm

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    نفاق السيد الرئيس....

    شاطر
    avatar
    saidm
    Admin

    عدد المساهمات : 339
    نقاط : 1024
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009
    العمر : 42

    نفاق السيد الرئيس....

    مُساهمة من طرف saidm في الخميس أبريل 25, 2013 8:05 am

    نفاق السيد الرئيس....
    بعض مثقفينا الغير كرام يعيدونا الى القرن العاشر الهجري وتحديداً الى الصوفي ” الشعراني ” وقواعده العجيبة في النفاق تجاه الحاكم . فقد كان الشعراني يحذر المظلوم من الدعاء على الحاكم الظالم مبرراً ذلك بقوله :إن ظلمه لم يصدرفى الحقيقة إلا عن حال المظلوم ، وأن الحاكم الظالم إنما هو مسلط على الناس بحسب أعمال الناس ،فالظالم حكمه حكم السوط الذى يضرب به ، وليس الذنب ذنب السوط ولكن ذنب الواقع فى الأثم واستحق عليه عقوبة الله!!

    وكان يقول :” أخذ علينا العهود أن ندور مع أهل زماننا وننخدع لهم .. ونتلون لهم كما يتلونون لنا..وأن نأمر اخواننا بأن يدوروا مع الزمان وأهله كيف داروا .. “.
    ومن الأمور التي قعدها ايضاً وبالغ في الاسفاف حين كان يوصي الناس بقوله” وإذا حبس الحاكم مظلوما فينبغى الكف عن زيارته وارسال الاطعمة له حتى لايغضب أولو الأمر وأيضا لأن المحبوس كلما ضاقت عليه كلما قصرت مدة حبسه “!!
    ويتشابه بعض مثقفينا مع الشعرانى في مسألة أن نفاق الحاكم يكون طيلة فترة حكمه وسلطانه فان عزل من سلطانه فلا تعظيم ولانفاق لأن التعظيم حقيقة انما هو للرتب لا للذوات !! يختلفون معه بأنهم يتناقلون هذه اللوثة ويورثوها للناس ..!
    استطيع ان اتفهم تواجد شاعر شحاذ .. وعامي كذاب .. ومتزلف منافق .. هؤلاء موجودون في كل زمن ..!لكنني لا استسيغ ولا اقبل ان ارى رجلاً يحدثنا عن المباديء والعقل والانسان .. والحرية وجمالها .. ثم يكتب مقالاً فيه من التزلف والكذب مايدفعك لأن تقترح عليه ان يجعل عنوان مقاله “عمر بن عبدالعزيز ” !

    كيف يعلمنا الحرية مالايعيشها في داخله .. وكيف نفهم الثبات من المتأرجح ..!
    في زماننا البائس اصبحت ” فقرة النفاق” امر حتمي وضروري لأي محفل من المحافل الرسمية في البلاد .. فبسبب وبدون سبب لابد أن يتواجد شعراء البلاط .. ولابد ان تكتب كلامات الإطراء والكذب والخداع .. واكثر من يعلم هذا هو الشخص المكتوبه لأجله .. !
    هذه العادة السيئة ساهمنا جميعاً في جعلها الطريق الوحيد للترقية ومعيار للتمايز الاجتماعي .. حتى تصور الناس ان حقوقهم لا تأتي دون قصيدة .. وان حاجاتهم لاتقضى دون تزلف وكذب ..!
    المشكلة حين يصبح لدى الناس شعور ان هذا النفاق “واجب” مهني .. ومن ادبيات العمل ! سنين وايام حتى تحول الاشمئزاز تجاه هذا النفاق الى تلذذ وصنعة يتفاوت الناس في اتقانها .. !
    عند هذه النقطه ننحدر جميعاً .. وتنحدر المفاهيم الانسانية .. تنحدر القيم .. ويصبح موضوع انتشال الناس امراً في غاية الصعوبة لإن النفوس اعتادت الوضاعه .. وتعايش الناس مع هذه المفاهيم الجديدة برضا تام .. كأمر بديهي وجزء من التركيبة الثقافية .. وأصبح المنكر لها في موضع ” الجاني ” الذي يعمل مايخالف ” الأدب والذوق العام ” !
    هل هناك مشكلة ان يتربى الناس على القول للمحسن ” احسنت “ فقط ! وكلاماً معقولاً في حدود دون الملحقات الكاذبه المزيفة !! “احسنت” تكفي بقدر العمل !
    في مجتمعنا لم يعد شرطا ان يمارس النفاق لأجل لمال والجاه فقط .النفاق عند بعض المثقفين يبقى لاعباً مهما للأزمات المستقبلية.. ورصيداً لليوم” الأسود” .. ! هذا النوع من النفاق يمارسه بعض المثقفين الليبراليين والاسلاميين معاً دون تفريق .. !
    بعض الاسلاميين يمارس هذا النوع الردىء من المجاملات ليقدم للسلطان شهادة “براءة” من اي مطامع سياسية واشارة الى الموافقة وعدم الاعتراض .. كل مافي مخيلته ان يبقى طليقاً يمارس مشروعه “الخيري” كما يعتقد ! وكأن الحرية ليست حقا مشروعا لاتسأل ولا تستجدى من احد بل اصبحت تتطلب من خلال التزلف والنفاق !
    الليبرالي اسوأ حالا من الاسلامي ..ففي الجانب الديني ينادي بالحرية والتجرد .. وينبذ الوصاية والكهنوتية..! وفي الجانب السياسي وعند سدة السلطان يتحول الى عبد لا يفعل فقط ما يؤمر ..! بل يفعل مالم يخطر حتى على بال سيده ! لايمكن ان يفوت موقفا يحتمل المنافقه والكذب الا ويكون حاضراً ومساهماً .. هكذا تقوده نفسه دون اشارة من احد .. ! فهو ليبراعبدي .. لم يعرف ماينادي به حتى! لذا كان حقاً ان نعلم انه لايوجد لدينا ليبرالية حقيقية في مصر ..!
    وحين يعترك الاسلامي مع الليبرالي يآتي المفهوم النجس الذي تحدثنا عنه .. حين يحاول كل طرف ان يستمر في معركته مع ملازمة التذكير بين الفينه والأخرى ان السلطة ” تدعم ” مايدعو اليه .. ! بل يصل الامر احيانا الى ” خسة ” من احد الاطراف فيستعدي احدهما السلطه ضد الأخر ويحاول توريطه .. !
    ليس هناك اي اشكال ان يكون هناك اعتراك فكري داخل المجتمع..ربما يكون حراكاً شديداً .. لكنه يظل صحياً .. المشكلة حين نقترب من منطقة السلطة نبدأ ننافق ونجامل .. فتسقط كل المبادىء والقيم التي نحارب لأجلها …!
    ربما يشترك بعض افراد “السلطة ” في الصفات التي نشتم بها “الأخر” ..لكن ولأنها السلطة ..تأتي الاستثناءات ..! والتبريرات .. والالتفاتات …!
    المثقف المنافق” المتمجد ” كما يسميه الكواكبي في طبيعة الاستبداد .. سواء كان اسلاميا او ليبرالياً لن يبني لنا مشروعاً ولن يشفي المجتمع من علاته على العكس .. المثقف اصبح ازمه ومرض يحتاج الى علاج ..!واصبح لدينا بيئة ملوثه متناقضه تؤثر سلباً على بقية افراد المجتمع…
    هذي الحالة المرضية تجعلنا في بيئة تحاول ان تصحح كل شيء ..لكنها تبتعد عن الإصلاح في الجانب السياسي والذي هو جزء مهم في العملية الإصلاحية الشاملة .. !
    الاحداث الامنية التي حدث في البلد في السنوات الاخيرة عقدت الموضوع بشكل كبير … واصبح الاقتراب من “السياسية” والنقد تهمة تجعل من صاحبها اما “ارهابي ” او ” مأجورا من السفارات ” .. وقد يكون الامر لا هذا ولا ذاك .. !
    امتحان اخر .. ” الوطنية ” و” المواطنة “.. المثقف متهم في وطنيته حتى يثبت خلاف ذلك ..! والإثبات اختير له طريق واحد ” المنافقة ” و” الإطراء” .. واقل مايقبل في اثبات صدقك ان تبتعد عن ” النقد ” و”الحديث عن الاخطاء ” !
    لاتكن ارهابياً ولاتحرض احداً على ذلك ..وفي نفس الوقت لاتكن منافقاً ولا تكتب ولاتقل ما انت تعلم كذبه وعدم صحته .. !
    لن تكون وطنياً في نظر البعض اذا لم تصفق كل ثانيتين اثناء قراءة الامير الشاعر لقصيدته .. عليك انت تصفق فقط فهمت ام لم تفهم .. !! ربما تكون قاصراً عن استيعاب الكلام البليغ .. !! المهم صفق لا تتصفق .. !
    وفي انتمائك نظر لو شاركت في احتفال مدرسي دون ان تكتب للطلاب مقدمة عن دور الامير في اكتشاف ثقب الأوزون (!!) ..
    هل هذا يافضلاء مايريده ال
    وطن .. !
    المقال منقول للأمانة


    _________________
    [size=24][size=24]نقوم بإعداد الأبحاث العلمية وخطط الأبحاث (دبلومات - ماجستير - دكتوراه) وأيضًا الأبحاث بالكامل ويمكننا ارسال مراجع الأبحاث فى اي وقت راسلنا على الايميل t3win1975@gmail.com  أول اتصل على التليفون 00201227101840      ----   00201021308180
    00201146888083
    مفاجأة سعر الورقة كتابة على برنامج الورد 2 جنيه مصري أي ما يعادل تقريبا ريال سعودي والتسليم اون لاين ما عليك إلا ارسال الملف اسكانر أو بي دي اف وسوف نقوم بالكتابة للتواصل عبر الفيسبوك ادخل على saidm mostafa
    نحن نتابع معاك دراستك أول بأول يوجد كورسات فى الاحصاء الوصفي اتصل على الأرقام الخاصة بنا[/size]
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 5:11 am