ســــــــــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــدم saidm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بك أخي الزائر ونتمنى لك زيارة موفقة وجيدة ونتمنى أن تكون بصحة وسعادة دائمة أنت وأهلك الكرام

المواضيع الأخيرة

» بيع وشراء عقارات وشقق بمحافظات القاهرة والجيزة وإيجار مفروش محدد المدة
الإثنين يونيو 11, 2018 2:15 am من طرف saidm

» شرح مواد القانون لطلبة كلية الحقوق بمنطقة الخليج العربي
الخميس مايو 10, 2018 2:31 pm من طرف saidm

» رسالة الماجستير والدكتوراة بسعر أقل بكثير من ذي قبل
الثلاثاء أبريل 10, 2018 2:21 am من طرف saidm

» الأبحاث والدراسات العلمية والترجمة
الثلاثاء مارس 13, 2018 5:14 am من طرف saidm

» اسكتش الوساطة
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:43 pm من طرف saidm

» اسكتش ما يحدث داخ نقابة المحامين
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:41 pm من طرف saidm

» حصري فيلم الطريقين من أجمل أفلام 2017
السبت نوفمبر 04, 2017 4:15 am من طرف saidm

» الجن والعفاريت سبب هزيمة الزمالك من سموحة بثلاثية
الجمعة أكتوبر 20, 2017 4:31 pm من طرف saidm

» عماد متعب لابد أن يتخذ القرار المناسب لتاريخه الكروي مع الأهلي المصري
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:18 pm من طرف saidm

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    مفاهيم الرعاية الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة

    شاطر
    avatar
    saidm
    Admin

    عدد المساهمات : 339
    نقاط : 1024
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009
    العمر : 42

    مفاهيم الرعاية الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة

    مُساهمة من طرف saidm في الثلاثاء يونيو 10, 2014 1:21 am

    مفاهيم ترتبط برعاية الفئات الخاصة:
    مفهوم الرعاية الاجتماعية للمعاقين Social welfare
    تعرف الرعاية الاجتماعية بأنها: تلك الأنشطة والبرامج الحكومية والأهلية، الدولية والمنظمة والهادفة، التي تقوم بها المؤسسات الاجتماعية، وتقدمها للأشخاص المعاقين، والتي تستهدف استغلال الطاقات المتبقية للفرد المعاق إلى أقصى قدر ممكن من خلال عملية التأهيل لحفظ حقه وكرامته في الحياة مساواة بغيره من العاديين. ولا تقتصر الرعاية الاجتماعية على المعاق بمفرده وإنما تمتد لتشمل البيئية المحيطة به من أسرة وعمل ليصبح أكثر قدرة على العطاء والاندماج في المجتمع.
    مفهوم الإعاقة: Disability أو العجز Handicap
    تختلف وجهات النظر حول تحديد مفهوم الإعاقة،ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها: تعدد أنواع الإعاقة، تعدد أسبابها ،تنوع التخصصات المهنية العاملة في مجالها.
    تعرف الإعاقة بأنها:" العلة المزمنة التي تؤثر على قدرات الفرد (جسمياً أو نفسياً) فيصبح نتيجة لذلك غير قادر على أدائه الاجتماعي، قد تكون الإعاقة جزئه أو تامة في نسيج أو عضو أو أكثر، وقد تكون مؤقتة أو دائمة، متناقصة أو متزايدة."
    و تحدد منظمة الصحة العالمية WHO عام 1980 مفهوم الإعاقة:
    بأنها "حالة من عدم القدرة على تلبية الفرد لمتطلبات أداء دوره الطبيعي في الحياة، المرتبط بعمره وجنسه وخصائصه الاجتماعية والثقافية، وذلك نتيجة الإصابة أو العجز في أداء الوظائف الفسيولوجية أو السيكولوجية".
    وتحدث الإعاقة أو العجز على ثلاث مراحل:
    1- الإصابة أو حدوث العامل المسبب Impairment
    2- القصور الوظيفي Functional Limitation
    3- الإعاقة والعجز Disability
    إصابة الفرد قصور وظيفي حالة إعاقة
    حادث/مرض أو شذوذ عن عيب خلقي أو عجز

    الانتقال من المرحلة الأولى للثالثة


    - تعريف معجم مصطلحات التنمية الاجتماعية:
    الإعاقة هي قصور وعدم القدرة في البنيان أو الاستعداد أو الوظائف، وقد تكون بدنية Physical أو عقلية Mental أو خُلقية Moral
    - تعريف فيكي لويس
    الإعاقة هي أي فقد أو انحراف في البناء الجسمي أو العقلي أو النفسي أو الاجتماعي.
    تعريف المجلس العربي للطفولة والتنمية:
    الإعاقة حالة من القصور أو الخلل في القدرات الجسمية أو الذهنية ترجع إلى عوامل وراثية أو بيئية تعوق الفرد عن تعلم أو أداء بعض الأعمال التي يقوم بها الفرد السليم المماثل له في السن.
    - تعريف جمال محمد الخطيب:
    الإعاقة حالة انحراف أو تأخر ملحوظ في النمو الجسمي أو الحسي أو العقلي أو السلوكي أو اللغوي أو التعليمي.

    مفهوم المعاق: Disable
    هو فرد يعاني نتيجة عوامل وراثية/ خلقية ،أو بيئية مكتسبة من قصور جسمي أو عقلي يترتب عليه آثار اجتماعية أو نفسية، ويعوق أدائه الاجتماعي.

    مفهوم الأداء الاجتماعي: Social function
    "هو أداء الفرد لمسئولياته تجاه المواقف البيئية المتطلبة وتجاه نفسه"
    وتتضمن هذه المسئوليات ما يلي:
    1- مقابلة الاحتياجات الأساسية للفرد نفسه أو المسئول عنهم أو المتفاعل معهم وتتضمن هذه الاحتياجات الجوانب التالية:
    أ- الاحتياجات المادية الملموسة ( الطعام- المسكن- الأمان- الرعاية الصحية – الحماية ..الخ)
    ب- الاحتياجات الاجتماعية النفسية وترتبط:
    ج- الإحساس بالانتماء – الاهتمام المتبادل والعلاقات الاجتماعية
    2- الشعور بالذاتية وتتضمن (الثقة بالنفس- احترام الذات- الشعور بالهوية)
    3- أن يكون للفرد أداء ومساهمات إيجابية في المجتمع.


    مفهوم الإعاقة النفسية: Psychological Disability
    هي عجز في الشخصية لدى الفرد، مما يؤثر سلبياً على قدرته على التعلم والتكيف الاجتماعي.

    مفهوم الشخصية: Personality
    يشير مفهوم الشخصية إلى الصفات التي تميز شخصاً عن غيره .
    ويعرف بيرت Bert الشخصية بأنها ذلك النظام المتكامل من الدوافع والاستعدادات الجسمية والنفسية والفطرية والمكتسبة الثابتة نسبياً التي تميز فرداً معيناً وتحدد أساليبه في تكيفه مع البيئة المادية أو الاجتماعية.
    ويعرف ديبرن Dubrin الشخصية بأنها النمط المتفرد لسمات الفرد في تفاعله مع الآخرين، والذي يميزه عنهم في سلوكه ومشاعره وتفكيره.
    ما مكونات الشخصية؟
    تتكون الشخصية من أربع جوانب:
    - الجانب العقلي /عرفية . الجانب الجسمي بيولوجية
    - الجانب النفسي الانفعالي/مزاجية الجانب الاجتماعي/ علاقية

    العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية:
    1- العوامل الوراثية: وهي الصفات الوراثية التي يتوارثها الشخص من والديه وأجداده.
    2- الوظائف الفسيولوجية للأعضاء: تقوم أعضاء الجسم بوظائف فسيولوجية كل عضو يقوم بوظيفة خاصة به فعلى سبيل المثال: عندما يتعطل البنكرياس لا يستطيع أن يقوم بوظيفته (إفراز هرمون الأنسولين) وبالتالي يحدث خلل في عملية التمثيل الغذائي، يؤدي إلى عدم توازن الجسم، وأي خلل في الغدد يؤثر في تكوين وصفات الشخصية وتظهر في الصفات الانفعالية للشخصية.
    3- العوامل البيئية: يتأثر الفرد بالبيئة المحيطة به سواء كانت الأسرة أو المدرسة أو العمل أو جماعة الرفاق.



    تصنيفات الفئات الخاصة:
    1- المعاقون جسمياًً: وتشمل الفئات الإعاقة الجسمية الفئات التالية:
    أ/ المكفوفون وضعاف البصر:
    كف البصر قد يكون كلياً أو جزئياً، وقد يكون نتيجة لأسباب عضوية وراثية أو بيئية مكتسبة نتيجة حادث أو مرض (تراكوما وغيرها من أمراض الرمد) أو نتيجة لنقص فيتامين أ بسبب سوء التغذية .و قد يكون العمى هستيري نتيجة لاضطرابات انفعالية.
    أما حالات ضعف البصر فتتراوح درجات ضعف البصر بين 20/70، 20/200 للعين الأقوى باستخدام النظارة، أما ما يقل بصره عن ذلك يعتبره القانون أعمى.
    ب/الصم وضعاف السمع:
    الصمم قد يحدث خلقياً موروثاً قبل الولادة أو أثناء فترة الحمل نتيجة لإصابة الأم بالحصبة الألمانية أو اختلاف عامل الدم. وقد يحدث بسبب عوامل مكتسبة نتيجة للإصابة بفيروس أو خلل في الجهاز السمعي أو الغدة الدرقية.
    وإذا حدث الصمم قبل الولادة أو بعدها مباشرة يصاب الفرد بالبكم، أما إذا حدث الصمم بعد تعلم الكلام فيستطيع الفرد على الاتصال اللفظي واللغوي.
    ويتراوح ضعف السمع بين 20-60 وحدة صوتية، ويعتبر أصم إذا زادت قوة السمع على 92 وحدة صوتية وإذا أصيب بتلف تام في الأذن الوسطى والداخلية.
    ج/ عيوب النطق والكلام:
    وتحدث عيوب النطق نتيجة لأسباب وراثية قبل الولادة أو لأسباب مكتسبة بعد الولادة وقد يكون عضوي أو نفسي.
    وتشمل عيوب النطق والكلام فئات مختلفة منها العجز الكلي عن الكلام أو القصور الجزئي، أو فقدان القدرة على النطق بدرجاتها المختلفة، التأتأة الفأفأة
    د/ الإعاقات الحركية:
    تحدث الإعاقات الحركية نتيجة لأسباب وراثية أو بيئية مثل: حالات الشلل المخي أو شلل الأطفال، أو بتر الأطراف أو أكثر نتيجة حادث أو مرض أو تشوه في العظام أو ضمور في العضلات ..الخ
    هـ/ حالات التشوه:
    وتصيب الفرد نتيجة الوراثة أو تكون بيئية مكتسبة لأسباب مرضية أو حوادث، وقد تصيب الوجه أو أحد أجزاء الهيكل العظمي أو العضلي أو الأطراف أو شق سقف الحلق.
    و/ الأمراض المزمنة:
    كالحالات الشديدة لأمراض القلب والسل والسكري والفشل الكلوي والسرطان وبعض حالات الحساسية.

    2- المعاقون عقلياً: ويشمل:
    أ/ التخلف العقلي Mentally Retarded
    ويتضمن التخلف العقلي الفئات التالية:
    - فئة المورون أو المأفوفين وهذه الفئة قابلة للتعليم ويتراوح مستوى ذكائها بين 75-50 درجة وتمثل تخلف عقلي بسيط، وتستطيع من خلال الرعاية والتدريب أن تنتج في ظروف العمل العادية.
    - فئة البلهاء وهذه الفئة قابلة للتدريب ويتراوح مستوى ذكائها بين 50-25 درجة وتمثل تخلف عقلي متوسط، ولا يمكن لها أن تنتج في ظل الظروف العادية، وتحتاج إلى رعاية وظروف خاصة تعد لها.
    - فئة المعتوهين ويقل مستوى ذكائها عن 25 درجة وتمثل التخلف العقلي الشديد، وتحتاج هذه الفئة إلى عناية ومراقبة شديدة .
    ب/ مرضى العقول Mental Disorders
    وهي حالات تتضمن:
    اضطرابات عقلية مثل: الزهيمر أوالعته والحالات الذهانية كالفصام والبارانويا والاكتئاب الشديد..الخ
    اضطرابات انفعالية مثل: الحالات العصابية كالهستريا بأنواعها.
    اضطرابات الشخصية مثل: الشخصية السيكوباتية (المضادة للمجتمع) الشخصية الاضطهادية .

    3- المعاقون اجتماعياً:
    وتظهر الإعاقة في الجوانب الخلقية والسلوكية كحالات الجناح والانحرافات الجنسية (مرضى السلوك السيكوباتي المضاد للمجتمع) والمجرمين، ، والمدمنين ومجهولين الأبوين وغيرها.



    4- متعددو الإعاقة:
    وهي حالات أفراد يعانون من أكثر من إعاقة واحدة كالشلل مع التخلف العقلي، أو إعاقة حركية أو جسمية مع عيوب الكلام.

    5- التوحد: اضطراب في النمو، يظهر فيه الفرد عدم الاهتمام بالعالم الخارجي، وعدم القدرة على الارتباط بالناس وبالأشياء بفاعلية، حيث يعتقد بأنه يركز اهتمامه بالكامل إلى رغباته وأحاسيسه الداخلية.
    ومن أعراضه عجز في المهارات الاجتماعية وصعوبة التواصل والاتصال مع الآخرين، واستجابات غير عادية للأحاسيس..

    6- قلة الانتباه مع فرط الحركة المصحوب بالاندفاعية: هو حالة مزمنة تتسم بمستويات غير ملائمة من نقص الانتباه، والنشاط الزائد والاندفاعية، وله تأثير على الأداء النفسي للطفل والمراهق، والفرد الذي يعاني منه يظهر قدرة أكاديمية منخفضة، وضعف في التحصيل الأكاديمي إلى جانب العديد من المشكلات التي تتعلق بالعلاقات مع الرفاق وتدني مفهوم الذات.

    7- متلازمة داون: وهو ما يعرف سابقاً بالمنغوليه Mongolism ويعتبر شكل خلقي من أشكال التأخر العقلي، وغالباً يتسم المصاب بتلك المتلازمة بتسطح الوجه، واتساع في حدقة العين مع انحرافها، مع صغر في الجمجمة، إضافة إلى لين في المفاصل، ويعود ظهور هذا التأخر العقلي إلى وجود كروموزم إضافي في الجينات.

    8- الموهوبين: الأطفال الموهوبين بأنهم أولئك الأطفال الذي يتم تحديدهم والتعرف عليهم من قبل أشخاص مهنيون مؤهلون والذين لديهم قدرات عالية والقادرين على القيام بأداء عالي ويحتاجون إلى برامج تربوية مختلفة وخدمات إضافة إلى البرامج التربوية العادية التي تقدم لهم في المدرسة وذلك من أجل تحقيق مساهماتهم لأنفسهم والمجتمع .
    - كذلك يعرف (رينزولي) الطفل الموهوب بأنه ذلك الفرد الذي يظهر قدرة عقلية عالية على الإبداع وقدرة على الالتزام بأداء المهمات المطلوبة منه .


    أسباب الإعاقة
    الإعاقة مشكلة متعددة في أبعادها ومتداخلة في جوانبها، حيث يتشابك الجانب الطبي بالاجتماعي والنفسي والتعليمي ولتأهيلي،بصورة يصعب الفصل بينها.
    وسلوك الإنسان هو نتاج الوراثة والبيئة معاً، ويبدأ تأثير العوامل منذ اللحظة الأولى في تكوين الخلية داخل رحم المرأة. ومن العوامل التي تتسبب في حدوث الإعاقة ما يلي:

    1-العوامل الوراثية :
    تحدث بسبب انتقال الجينات الوراثية من الوالدين الحاملين لصفة المرض إلى الأبناء، عن طريق الدم.
    ويتم توارث الأمراض الوراثية من الوالدين إلى الأبناء والبنات عن طريق تناسل المادة الوراثية (الحقيبة الوراثية) يكون في إحدى طرفيها اعتلال المادة الوراثية بنسبة ضئيلة وفيها تكوِّن العوامل المعدية النسبة الغالبة وفى الجانب الأخر تمثل الاعتلالات الوراثية الغالبية العظمى للأسباب المرضية
    كيف يتم توارث الصفات المرضية؟
    يتم توارث الصفات المتنحية من الآباء والأمهات وينعكس النمط الجيني كمرض في النمط الظاهري في حالة تماثل المورثات كجينات معتلة . و" تتنحى" فيه الصفة المعتلة في النمط الظاهري فلا تظهر كمرض (حيث تغلب عليها الصفة السائدة السليمة التي تتواجد معها)0
    ويعود هذا النمط في التوارث للصفات في مرحلة زوجيات الصبغيات الثلاثة والعشرين المتواجدة لدى الأم (في البويضة) والأب (في الحيوان المنوي) فإن تم التلقيح بين الأمشاج الذكرية (الحيوان المنوي) والأنثوية (البويضة) الحاملين للمورثات المعتلة، كان نتاج ذلك وليد معتل (مريض) لوجود المورثات المعتلة وغياب المورثات الصحيحة لديه.

    2- العوامل البيئية:
    وهي الظروف التي تحدث أثناء فترة الحمل سواء (قبل الولادة) أو أثناء الولادة أو بعد الولادة ، والقيم السائدة في المجتمع، والكوارث والحروب ، والجهل والفقر وسوء التغذية جميعها تشكل عوامل بيئة مكتسبة قد تتسبب في حدوث الإعاقة.


    وتقسم أسباب الإعاقة فيها إلى مجموعات :
    1- أسباب ما قبل الولادة Pre-Natal Causes
    وتشمل العوامل الجينية الوراثية والعوامل البيئية التي تؤثر على الجنين أثناء فترة الحمل
    ومنها:
    إصابة الأم الحامل بالأمراض كمرض الحصبة الألمانية، قد يؤدي إلى تعرض الجنين لإصابات في العين والقلب والمخ. ومرض الزهري حيث يؤدي فيروس المرض إلى تلف الجهاز العصبي للجنين وقد ينتج عنه إعاقة عقلية أو سمعية أو بصرية أو جسمية.
    استخدام الأم الحامل لبعض العقاقير الضارة، أو تعاطي المشروبات الكحولية.
    تعرض الأم الحامل للأشعة السينية، يؤدي إلى تلف الخلايا الدماغية للجنين.
    إصابة الأم بتسمم الحمل( ارتفاع ضغط الدم- تورم الجسم)
    سوء تغذية الأم ( نقص الكالسيوم/ الفيتامينات)
    اضطرابات التمثيل الغذائي/ اضطرابات إفرازات الغدد الصماء.
    تعرض الأم لتلوث البيئية الناتج من الغازات السامة لمخلفات الحروب أو المصانع وغيرها
    2- أثناء الولادة: Peri - Natal Causes
    وتتضمن مجموعة العوامل البيئية التي تؤثر على الجنين أثناء فترة الولادة. ومنها:
    الولادة المتعسرة، يحدث عنها نقص أكسجين يترتب عليه إعاقة عقلية.
    الولادة المبكرة.
    إصابة رأس الجنين أثناء الولادة، من خلال استخدام الأدوات المساعدة كالشفط.
    اختناق الجنين.
    3- بعد الولادة: Post -Natal Causes
    وتمثل جميع العوامل البيئية التي تؤثر على الطفل بعد الولادة وتؤدي إلى حالات الإعاقة ومنها:
    إصابة الطفل بأمراض مثل: الحمى الشوكية/ شلل الأطفال.
    التهاب السحايا.
    التعرض للحوادث بشكل عام وما ينتج عنها من إصابات بسبب السقوط من أماكن مرتفعة/ حوادث الطرق/ حوادث العمل/ الكوارث/ الحروب/ ..الخ.
    أمراض سوء التغذية.
    التسمم الغذائي أو الدوائي.


    _________________
    [size=24][size=24]نقوم بإعداد الأبحاث العلمية وخطط الأبحاث (دبلومات - ماجستير - دكتوراه) وأيضًا الأبحاث بالكامل ويمكننا ارسال مراجع الأبحاث فى اي وقت راسلنا على الايميل t3win1975@gmail.com  أول اتصل على التليفون 00201227101840      ----   00201021308180
    00201146888083
    مفاجأة سعر الورقة كتابة على برنامج الورد 2 جنيه مصري أي ما يعادل تقريبا ريال سعودي والتسليم اون لاين ما عليك إلا ارسال الملف اسكانر أو بي دي اف وسوف نقوم بالكتابة للتواصل عبر الفيسبوك ادخل على saidm mostafa
    نحن نتابع معاك دراستك أول بأول يوجد كورسات فى الاحصاء الوصفي اتصل على الأرقام الخاصة بنا[/size]
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 5:49 pm