ســــــــــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــدم saidm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بك أخي الزائر ونتمنى لك زيارة موفقة وجيدة ونتمنى أن تكون بصحة وسعادة دائمة أنت وأهلك الكرام

المواضيع الأخيرة

» اسكتش الوساطة
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:43 pm من طرف saidm

» اسكتش ما يحدث داخ نقابة المحامين
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:41 pm من طرف saidm

» حصري فيلم الطريقين من أجمل أفلام 2017
السبت نوفمبر 04, 2017 4:15 am من طرف saidm

» الجن والعفاريت سبب هزيمة الزمالك من سموحة بثلاثية
الجمعة أكتوبر 20, 2017 4:31 pm من طرف saidm

» عماد متعب لابد أن يتخذ القرار المناسب لتاريخه الكروي مع الأهلي المصري
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:18 pm من طرف saidm

» مكافأة لاعبي المنتخب المصري مليون ونصف لكل لاعب وإداري
الثلاثاء أكتوبر 10, 2017 12:54 pm من طرف saidm

» تأهل منتخب مصر لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 ألف مبروك
الأحد أكتوبر 08, 2017 2:36 pm من طرف saidm

» هدف غير أخلاقي للنجم ا لساحلي في مرمى الأهلي المصري
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 12:13 pm من طرف saidm

» مؤامرة ضد التوأم حسام حسن وإبراهيم حسن لتعطيل المصري عن المنافسة
الإثنين سبتمبر 25, 2017 7:15 am من طرف saidm

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    فكر عربي مضمحل

    شاطر
    avatar
    saidm
    Admin

    عدد المساهمات : 334
    نقاط : 1009
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009
    العمر : 41

    فكر عربي مضمحل

    مُساهمة من طرف saidm في السبت يونيو 26, 2010 1:58 am

    فكر عربي مضمحل

    كثير من الناس يسألون لماذا نحن لسنا مثل الدول الأوروبية والأمريكية والدول المتقدمة؟؟؟

    هذا سؤال فعلا مطروح أمام الجميع ولكن الإجابة طويلة جدًا...

    أنا سوف أتكلم عن المجال الرياضي، للاسف المجال الرياضي أصبح ساحة كبيرة للصراعات والخلافات الدائرة والمشحنات والحروب الطويلة والتي يمكن أن يستخدم فيها كافة الأسلحة ومن ضمنها بالفعل أسلحة الضمار الشامل.

    كثير من رؤساء الأندية يريدون أن يصلوا للمنصب لمجرد الوصول للمنصب ليقال عنه رئيس نادى فلان أو علان، ويحاول أن يدير آلة إعلامية داعمة له حتى يوهم الجميع أنه هو الرئيس المنتظر.

    وهذا نشاهده بالفعل فى كثير من الأندية العربية أن رئيس النادي يقوم بالتعاقدات الكثيرة التي ليس لها أي معنى، فنجد العنصر الأوروبي هو الغالب على معظم أنديتنا العربية وكأن الأوروبيين هم من يستحقون أن ينالوا المناصب داخل منطقتنا العربية فتجد رئيس نادى فلان يقوم بالتعاقد مع أربعة أجانب من أوروبا أو يلعبون بأوروبا ثم يتعاقد مع طقم فني كامل بقيادة مدير فني كلهم من أوروبا أي أربعة أشخاص على الأقل فى الجهاز الفني من القارة الأوروبية، أين المساعدين المحليين؟؟؟

    هذا سؤال صريح لماذا لا يتم الاستعانة بالمحليين فى مجال المساعدة حتى يستفيدوا من خبرة الأجانب إذا كان هناك تفكير فعلا فى التطوير والتحديث، ولكن للاسف أصبح رئيس النادي الفلاني أو العلاني لا يرغب إلا فى الشو الإعلامي وعمل الضجة الإعلامية وفى النهاية يرجع بخفي حنين، وعلى رأي المثال الشعبي – كأنك يا أبو زيد ما غزيت - .

    أوروبا تقدمت فى نهاية القرن التاسع عشر، ولم تتقدم من آلاف السنين أو من مئات السنين، فكانت القيادة العربية موجودة بالفعل حتى بداية القرن الثامن عشر وكانت الدول الإسلامية لها بريقها ولا ننسي الجيوش العربية التي فتحت الأندلس والصين ونشرت الإسلام والعلم فى جميع أرجاء العالم، جاءت أوروبا إلى منطقتنا العربية لتستفيد من خيارات أوروبا ولا ننسي هذا كان بتشجيع بابا الكنيسة الغربية الذي قال أن بلاد الشرق تفيض لبنًا وعسلا.

    فاليوم أنا حزين جدًا وكل آسف عندما أقرأ فى الصحف عن التعاقدات الأجنبية التي تملئ أنديتنا العربية فتجد المدير الفني أجنبي ومدرب حراس المرمي أجنبي ومدرب الأحمال واللياقة البدنية أجنبي ومساعد المدرب أجنبي... كيف يحدث التقدم؟؟؟

    وكل هؤلاء يحصلون على أموال طائلة، أموال تكفي لميزانية دولة فقيرة مثل الصومال التي أصابها الجوع والفقر المدقع وهم يتكففون من الجوع والعطش وأصبحوا الآن يلقبون بقراصنة البحار.

    أرجع مرة ثانية للسؤال الذي دائمًا أسأله فى جميع مقالاتي لماذا لا يتم خصخصة الأندية؟؟
    لماذا يترك رئيس النادي الفلاني الذي أصبح نجم فوق العادة وأصبح الشعراء لا يبتون ليلتهم إلا وخرجوا لنا بقصيدة مليئة بالمديح والتهليل وكأنه فتح عكا أو دمر سور الصين العظيم.

    تعاقدات مع أجانب بهذه الغرابة وكأنه يتصرف فى أمواله الخاصة ونسي أن الأندية قطاع حكومي وليس قطاع خاص نعم النادي ملك للشعب وليس ملك لرئيس النادي يتصرف فيه كيفما يشاء.

    هل لو تم خصخصة الأندية هل سنشاهد هذا الرئيس يقوم بهذه التعاقدات مع الأجانب وهدر الأموال؟

    يا أحبائي الكرام ويا أعزائي القارئ ِأتمنى أن تدققوا فيما يحدث هذه أمور أفسدت الرياضة وأفسدت الذوق العام للمتابعين، ولذلك لا تعجب أن تشاهد هذا التناحر وهذا القتال على كرسي الرئاسة، فالجميع يريد أن يأكل الكعكة بمفرده وللاسف لا حياة لمن تنادي...............
    وإلى اللقاء .............................

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 5:57 am