ســــــــــــــــــــــــــــــــــايــــــــــــــــــــدم saidm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بك أخي الزائر ونتمنى لك زيارة موفقة وجيدة ونتمنى أن تكون بصحة وسعادة دائمة أنت وأهلك الكرام

المواضيع الأخيرة

» الجن والعفاريت سبب هزيمة الزمالك من سموحة بثلاثية
أمس في 4:31 pm من طرف saidm

» عماد متعب لابد أن يتخذ القرار المناسب لتاريخه الكروي مع الأهلي المصري
الجمعة أكتوبر 13, 2017 1:18 pm من طرف saidm

» مكافأة لاعبي المنتخب المصري مليون ونصف لكل لاعب وإداري
الثلاثاء أكتوبر 10, 2017 12:54 pm من طرف saidm

» تأهل منتخب مصر لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 ألف مبروك
الأحد أكتوبر 08, 2017 2:36 pm من طرف saidm

» هدف غير أخلاقي للنجم ا لساحلي في مرمى الأهلي المصري
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 12:13 pm من طرف saidm

» مؤامرة ضد التوأم حسام حسن وإبراهيم حسن لتعطيل المصري عن المنافسة
الإثنين سبتمبر 25, 2017 7:15 am من طرف saidm

» الأسباب الحقيقية وراء فوز الأهلي على الترجي التونسي في رادس 2017
الأحد سبتمبر 24, 2017 10:51 am من طرف saidm

» لماذا رفع حسام حسن تيشرت النادي الأهلي والمصري في وجه إدارة الزمالك
السبت سبتمبر 23, 2017 3:58 am من طرف saidm

» مفاجأة الأهلي في استاد رادس للفوز على الترجي التونسي في عقر داره
الأربعاء سبتمبر 20, 2017 4:07 am من طرف saidm

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الفساد الرياضي والاحتراف الفاشل

    شاطر
    avatar
    saidm
    Admin

    عدد المساهمات : 331
    نقاط : 1000
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/06/2009
    العمر : 41

    الفساد الرياضي والاحتراف الفاشل

    مُساهمة من طرف saidm في الأحد مايو 23, 2010 5:55 am

    الفساد الرياضي والاحتراف الفاشل
    منذ مطلع القرن العشرين وبعد اختراع كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى فى العالم وتأثر الناس بها وعشقهم لهذه اللعبة المجنونة التي سلبت من الجميع العشق والحب الكبير، كانت منطقتنا العربية لها نصيب كبير من كرة القدم، وبدأت الأندية تنشأ فى أرجاء الوطن العربي، وكانت فكرة إنشاء أندية رياضية فى الوطن العربي هى فكرة للمحتلين الأجانب وكان الغرض منها الترويح عن جنودها، وبالتالي دخلت اللعبة الشعبية الأولى إلى الوطن العربي وتأثر بها الشعب العربي كثيرًا وظهرت أندية عديدة فى الوطن العربي بداية من أندية مصر والسعودية والجزائر والسودان وتونس والمغرب والعراق وسوريا وغيرها من الدول العربية وأصبحت تنظم دورات خاصة بكل منطقة وتم بناء العديد من الأندية العريقة فى الوطن العربي وأصبح عدد الأندية فى الوطن العربي عدد كبير جدًا.

    الفساد الرياضي:
    هنا بدأ يلعب الفساد الرياضي دورًا كبيرًا، حيث أرادت الحكومات أن تكون هذه الأندية تابعة لها لإلهاء الشعوب ويصبح الدعم الحكومي لهذه الأندية الغرض منه هو فرض وصاية على الشعوب، وأصبحت الحكومات تميل إلى أندية بعينها وتترك باقي الأندية دون رعاية ملموسة، وأصبحت الموارد المالية فى الاتحادات والأندية تخضع لأشخاص ولا يكون هناك أي رقيب أو حسيب عليها وأصبحت الأموال تهدر بشكل عجيب وغريب وأعمال سمسارة وغيرها ولا يوجد أحد يقول شيئ.
    للآسف أموال الدول العربية حاليًا تهدر فى شراء اللاعبين الأجانب بطريقة لم يسبق لها مثيل، ولو تم تسخير هذه الأموال للنهوض بالمستوى التعليمي والعلمي والثقافي داخل دولنا العربية لظهرت أجيال تحقق أشياء تؤثر فى العالم ككل، وأفرخ الوطن العربي الكثير والكثير من العلماء والرياضيين وغيرهم من أصحاب الفكر الراقي.

    ولكن العجيب والغريب أيضًا تجد التصارع فى كل دولنا العربية دائر بين أندية الحكومة وهى الأندية التي تجد تدعم كبير من الجهات الحكومية وتلقى رعاية لم يسبق لها مثيل فى أي دولة وتجد دائما الحكومات أيضًا تغض الطرف عن الأموال المهدرة داخل الأندية الكبيرة ولا تجد من يحاسب هذه الإدارات عن الهدر الكبير فى الأموال، وكأن الدولة ملك للأندية وليست ملك للشعب الموجود بالدولة، والغريب والعجيب أيضًا أصبح الشعب العربي مهمش بطريقة تدعو للقلق الشديد على مستقبل هذه الأمة، فهناك أخطاء تحيق بالأمة الإسلامية فالدول الأخرى قد حققت المزيد من التقدم فى كافة المجالات العلمية والصناعية والتجارية وأصبحت تهتم بالرياضة بشكل كبير نظرًا لأنها وصلت إلى قمة التقدم فى كل شيئ.

    وتجد المسئولين داخل الأندية يتصرفون فى إيرادات الأندية والدعم من الشركات الراعية وغيرها وكأنهم يتصرفون فى أموالهم الخاصة، والسؤال موجه إلى حكومات الدول العربية إلى متى هذا الظلم الذي يتعرض له المواطن العربي ، تسرق أمواله ولا أحد يتدخل لحفظ حقوق هذا المواطن الذي لا حول له ولا قوة.

    سؤال أيضًا يوجه للحكومات العربية لماذا تم خصصت الشركات الكبيرة ورفعت الحكومات أيديها عنها وتركتها للقطاع الخاص يتصرف كيفما يشاء فى الشعوب ويرفع الأسعار فى جميع السلع التي كانت تدعم من قبل من الحكومات، والسؤال الأهم والمرتبط بالسؤال الأخير لماذا لم يتم خصصت الأندية الرياضية فى الدول العربية؟؟؟

    لماذا لا تباع الأندية العربية للقطاع الخاص وتوفر الحكومات الكثير والكثير من الأموال المهدرة على الدعم الكبير للأندية دون أن تستفاد الشعوب من هذه الأموال؟؟؟؟؟
    من يقول أن الرياضة ناجحة فى الدول العربية فهو إنسان لا يعرف شيئ ، فالرياضة ليست رياضة فهى تصارع وخلافات وتعميق روح الكراهية بين الدول العربية سواء داخل الدول نفسها أو على مستوى الدول ككل فكثير من العلاقات تنقطع بسبب مباراة كرة قدم أو كرة سلة أو كرة يد، وأصبح المواطن العربي غير أمن فى وطنه العربي الكبير وأصبحت هناك نعرات كاذبة وافتخار عجيب وغريب وتكبر شديد بين أبناء الشعب الواحد والوطن العربي الكبير.

    الأندية الرياضية يتم سلبها وسلب أموالها وسلب الدعم الوارد من الحكومات أمام أعين الجميع ولا حياة لمن تنادي ، الكثير ينادي بخصخصة الأندية العربية والحكومات تعلم أن الخصخصة أفضل بكثير من هدر أموال الدول فى أمور ليس لها أي علاقة بتقدم الشعوب.
    ممكن أسأل سؤال ماذا قدمت الأندية العربية لدولها، هل البطولات القارية التي تحصل عليها تفيد الدول فى شيئ، فلو حصل نادى عربي على بطولة أسيا أو بطولة أفريقيا ماذا تجنى الشعوب من هذه البطولة، هل الحصول على هذه البطولات قد ساهم بشكل أو بآخر فى حل مشكلة البطالة فى الوطن العربي ، هل ساهم فى حل مشكلة التسول فى كثير من البلدان العربية ومشكلة أطفال الشوارع التي تعج بها معظم الدول العربية، هل قضى عليها وقضية التخلف والجهل والأمية المتفشية فى كثير من الدول العربية، هل ساهم فى تقدم الجيوش العربية وزيادة تسليحها وتطورها بالمقارنة مع إسرائيل المحتلة للأراضي العربية.

    للآسف الرياضة فى وطننا العربية قائمة على الغش والتدليس والسلب والنهب ، فنحن الشعوب العربية نعاني أشد المعاناة من هذه الرياضة الأليمة التي لا يستفيد منها المواطن العربي إطلاقًا.

    ولكن ما الحل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الحل هو خصخصة الأندية وبيعها للقطاع الخاص ، وأنت تعود الحكومات مرة ثانية لعملها الطبيعي وهى أن تكون مسئولة عن الشعوب وتكون مسئولة عن النواحي التعليمية والصحية والزراعية والصناعية وتوفر الدعم الكامل للمواطن العربي الفقير الذي لا يجد أي دعم؟ وأن تهتم بالرياضة داخل المدارس والجامعات ويكون دعمها منصب على هذا الجانب وليس دعم أندية كبيرة تهدر مليارات الدولارات سنويًا ولا يستفيد منها الشعب بأي دولار منها.

    المواطن العربي يتسأل لماذا يتم علاج لاعب كرة قدم على نفقة الدولة؟ ولماذا لا يعامل المواطن مثل هذا اللاعب فكثير من المواطنين عندهم إصابات خطيرة ويحتاجون العلاج على نفقة الدول وعمل عمليات خارج هذه الدول ولا يتم السماح له إلا بالعلاج داخل المستشفيات الحكومية ويكون هذا المواطن مسئول عن أسرة فقيرة ويكون هو العائل الوحيدة لهذه الأسرة ولو وجوده لتفرقة أسرته وأصبحت بلا عائل أو أي مورد فى حين أن اللاعبين يكونون صغار السن ومعظمهم يعيشون مع أسر كبيرة وأستفادة استفادة كبيرة من العائد المادي الكبير الذي يحصل عليها أثناء لعبها بأحد الأندية الكبيرة.. أرجوكم أرفعوا الظلم عن المواطن العربي... المواطن العربي مظلوم ظلم كبير وستحاسبون أمام الله عز وجل عن هذا المواطن المغلوب على أمره.

    الاحتراف الفاشل:
    ضحكوا علينا بهذه الكلمة الاحتراف، كيف يكون هناك احتراف فى أندية يتم دعمها من قبل الحكومات؟؟

    هذه والله نكتة العصر احتراف وتصارع الأندية على شراء لاعبين وفى النهاية يكون الدعم الحكومي هو الداعم الأساسي للصفقات، لا تجد مساواة وعدالة فى التوزيع بين الأندية فتجد نادى يتم تدعيمه بأموال لا طائلة لها ونادى آخر لا يحصل على أي دعم ويكون كل أمله البقاء فى الدوري العام لمدة موسم أو موسم للاستفادة من الراعية الإعلانية ويستطيع بيع لاعب أو اثنين من لاعبين المميزين ليستمر فى دوري الدرجة الثانية ويكون عنده أمل فى الصعود للدوري مرة ثانية وبالتالي العائد الذي يحصل عليه النادي المغمور أثناء صعوده للدوري الممتاز يذهب إلى جيوب المسئولين وتجد المسئول فى كل نادى مغمور تمتلئ جيوبهم وبطونهم من هذا العائد الكبير وفى النهاية يذهب هذا النادي من حيث أتى ويرجع إلى درجة الصفر مرة ثانية وتبدأ مرحلة جديدة حتى يعود مرة ثانية للدوري الممتاز وتستعد الجيوب والبطون مرة ثانية لكي تمتلئ مرة ثانية.
    اللاعبين أصبحوا مستهترين فتجد اللاعب يحصل على ملايين الملايين سنويًا وتجده يسهر فى الملاهي والصالات ، وتجد اللاعب لا يحضر إلى النادي مبكرًا ولا يسمع كلام مدربه ، ولا يقدم ما يوزاي المبالغ التي يحصل عليها. فهل اللاعب يعلم أن ثمنه هو دعم حكومي ، أي من جيوب الشعوب المغلوبة على أمرها ، هل تعلم عزيزي القارئ أنك تشارك فى ثمن شراء هذا اللاعب، هل تعلم عزيزي القارئ أن هذا النادي القائم يتم دعمه من جيبك الخاص هل تعلم عزيزي القارئ أن ارتفاع الأسعار الحالية هى بسبب الدعم المالي للأندية الرياضية على حساب الشعوب؟؟ لماذا عزيزي القارئ غيبوا عقلك وأصبحت مثل الجماد الأصم الذي لا يتكلم ويسكوت عن حقه وهو يسلب أمامه كل يوم؟؟؟

    حقيقة لابد من قولها قبل أن يفوت الأوان .......................................

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 10:47 pm